الصحة العالمية تحدد الفئة العمرية المتسببة بنشر عدوى كورونا أكثر من غيرها



كشف المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية تاكيشي كاساي، أن المصابين بعدوى فيروس كورونا من الشباب ومتوسطي العمر يشكلون مصدرا لتفشي وانتشار مرض كوفيد-19 بشكل متزايد يدعو للقلق.


وعبرت منظمة الصحة العالمية اليوم الثلاثاء عن قلقها من تسارع انتشار فيروس كورونا المستجد ومرض "كوفيد-19" الناتج عنه بفعل مصابين بالعدوى ممن هم في العشرينيات والثلاثينيات والأربعينيات من أعمارهم، لأن كثيرين منهم لا يعلمون بإصابتهم، الأمر الذي يشكل خطرا حقيقيا على الفئات الضعيفة المعرضة للخطر.


وأوضح مسؤولو المنظمة، أن نسبة الشباب من المصابين ارتفعت على مستوى العالم، وهذا أمر يهدد السكان المعرضين للخطر في العالم، بمن فيهم كبار السن والمصابون بأمراض مزمنة، خاصة في المناطق المكتظة بالسكان التي تتسم بخدمات صحية متواضعة ليس بمقدورها تلبية مثل تلك الضغوطات الصحية.



وورد في إفادة افتراضية للمدير الإقليمي ل‍منظمة الصحة العالمية، تاكيشي كاساي، بأن المصابين ممن هم في العشرينيات والثلاثينيات والأربعينيات من العمر يشكلون وبشكل متزايد مصدرا رئيسيا لانتشار المرض، وما يزيد الطين بلة أن الكثيرين منهم لا يدركون إصابتهم بعدوى كوفيد-19، الأمر الذي يلحق المزيد من "المخاطر والتداعيات بالفئات الأكثر ضعفا" حسبما نقلت عنه صحيفة "إيكونوميك تايمز".

Post a Comment

0 Comments