نائب: هيئة الاعلام اهدرت مئات المليارات من حقوق الشعب نتيجة المجاملات والحسابات السياسية




كشف عضو لجنة الاعلام والاتصالات النيابية علاء الربيعي، الاربعاء، عن قيام رئيس الجهاز التنفيذي الحالي بتوصيته تمديد عقود النقال لتعويض الشركات عن حقبة داعش، معتبرا ان هذا الامر بالخطير وتسبب بفقدان عشرات المليارات من حقوق أبناء الشعب لصالح شركات الهاتف النقال.


وقال الربيعي في بيان تلقت البيان نيوز نسخة منه، ان"الوثيقة موقعة من صفاء الدين ربيع مدير الجهاز التنفيذي السابق لهيئة الاعلام والاتصالات تفيد بقيام هيئته بتعويض لمدة ثلاث سنوات لشركات الهاتف النقال عن حقبة داعش واحتلالها لعدد من المحافظات العراقية"، مبينا ان"احدى هذه الشركات قدمت طلباً لتمديد عملها تعويضا عن خسائرها ايام حرب داعش وكان الرد حاسما بالرفض لان هذه الشركات اصلا قد تم تعويضها بمجموعة من الاجراءات، ولكن رئيس الجهاز التنفيذي الحالي قدم مقترحاً لمجلس الوزراء لتعويض هذه الشركات عن فترة حرب داعش بثلاث سنوات اضافية لمدة عقدها المتفق عليه".


وبين، ان"وثيقة كشفت أمراً في غاية الخطورة وهو ان هذه الشركات تم تعويضها اصلا سابقا ونستغرب انه بعد كل هذه المخالفات يصار الى تجديد رخصة هذه الشركات مما يؤكد ان هنالك شخصيات وأطراف وأحزاب مستفيدة من عملية التجديد التي جرت بعلم وموافقة ومباركة رئيس مجلس الوزراء الذي لم يكترث لكل التحذيرات والمطالبات بايقاف عملية التجديد بل تواطأ مع هذه الشركات".


واعتبر، ان"ما جرى تقف خلفه مافيات سياسية منظمة وكبيرة ومشتركة فيما بينها لسرقة قوت الشعب العراقي وعلية ينبغي ان يكون موقف وطني لجميع القيادات والنواب والنخب من هذه المؤامرة التي يراد منها ابقاء الشركات تعمل لصالح قيادات معينة وليس لصالح الشعب المسروق".


وتابع، انه"كان بالإمكان لرئيس مجلس الوزراء ان يكون لديه موقف واضح من هذه الشركات لإيقاف تجديد العقود لا ان يذهب لحسابات ومصالح خاصة به  لتمريرها".

إرسال تعليق

0 تعليقات