"جريمة منظمة".. الاستخبارات تحبط محاولة اختطاف فتاة






أحبطت قوة أمنية عراقية، الأربعاء، عملية اختطاف فتاة تسكن مدينة الموصل، أثناء محاولة عصابة جريمة منظمة نقلها إلى أربيل بإقليم كردستان العراق.


وقال مصدر أمني لمراسل "الحرة" إن "مفارز شعبة الاستخبارات العسكرية في الفرقة 16 وقوة من الفوج الثالث لواء المشاة تمكنت من احباط عملية اختطاف فتاة في نينوى من قبل أحد افراد عصابات الجريمة المنظمة ومحاولته الهروب بها إلى أربيل للمتاجرة بأعضائها البشرية".


وكانت السلطات العراقية أعلنت في فبراير الماضي اعتقال 11 شخصا بتهم الإتجار بالأعضاء البشرية في محافظة نينوى شمال البلاد.


ووثق المرصد العراقي لضحايا الإتجار بالبشر، حالات لبيع أعضاء بشرية خلال العام 2019، وكشف عن وجود 27 شبكة اتجار بالبشر والأعضاء البشرية، حيث تقوم هذه الشبكات باستدراج نساء للعمل في شبكات دعارة، وأخرين يتعرضون للاستغلال والاتجار بأعضائهم.


وأشار المرصد في تقريره الثالث الذي يغطي فترة فبراير – يوليو 2019، أن هذه الشبكات يتخذ العديد منها إقليم كردستان "ملاذا أمنا" لهم، حيث يجرون الترتيبات مع مستشفيات خاصة يتم فيها إجراء عمليات لنقل أعضاء بشرية منهم والتي تكون غالبا إحدى الكلى.


وتحدث المرصد عن وجود شبكات تتخذ من محافظة السليمانية مقرات لها، بحيث يتم استدراج الضحايا من المراهقين والمشردين وإغرائهم بالأموال، وإقناعهم بالتخلي عن أحد أعضاء جسمهم، وبعد إجراء العملية يجدون أنفسهم يعانون مضاعفات جسدية، ناهيك عن عدم إعطائهم الأموال المتفق عليها.


وكانت الأمم المتحدة قد انتقدت في تقرير لها العام الماضي أن جرائم الاتجار بالبشر لا تزال تمضي من دون أي عقاب عليها في غالب الأحيان عبر العالم.

إرسال تعليق

0 تعليقات