الفتح بشأن الورقة البيضاء: مجرد وعود.. الإصلاح ليس بالكلام !

 


أكد تحالف الفتح، الثلاثاء، ان الورقة البيضاء التي قدمتها الحكومة "مجرد وعود، فيما حمل الحكومة مسؤولية اتخاذ إجراءات واقعية للخروج من الأزمة المالية.


وقال النائب عن التحالف، وليد السهلاني، إن "هناك أزمة ثقة بين المواطن والحكومة، بسبب عدم قدرتها على تحقيق تطلعات الشعب"، معتبرا أن "الورقة عبارة عن وعود، والإصلاح ليس بالكلام، إذ إن كثيرا من المشاريع والبرامج التي تم إعدادها سابقا كانت مميزة وإصلاحية، لكن لم تتوفر قدرة للحكومات على تطبيقها".


وأضاف السهلاني، أن "كل الاستثمار يحتاج إلى بيئة آمنة قادرة على أن تجذب الشركات العالمية، وهذا يحتم على الحكومة إعادة هيبة الدولة، وتحقيق الاستقرار الأمني، ومن ثم بعد ذلك من الممكن الانطلاق إلى القطاعات الأخرى ذات الأولوية وفقا للورقة البيضاء وليس العكس"، معربا عن "أمله بأن تكون هذه الوعود هي فعلا واقعية، مع القدرة على تطبيقها في الفترة المحددة لها".


وتابع: "نحن طلبنا من الكاظمي أن يقدم ورقة إصلاحية للقطاع المالي بالعراق والورقة تحتم عليه تخفيض النفقات وتبويب الأموال بشكل سليم، وهي تحتاج إلى رؤية صحيحة واقعية، ولكن للأسف حتى الآن لم تقدم الورقة الإصلاحية، وبالتالي بات موقف الحكومة ضعيفا مع عدم قدرتها على توفير الأموال للمرتبات".


وأشار، إلى أن "هناك تباطؤا كبيرا في الإجراءات الإصلاحية التي وعد بها الكاظمي بعدما تم التصويت على قانون الاقتراض، إذ كان من المفترض أن تصل بعد الإقرار بـ 60 يوما، ولكن مضت 5 شهور ولم تقدم بعد".


وأردف بالقول: "نحتاج إلى حلول ممكنة التطبيق وليس إلى وعود بعيدة عن الواقع. على الحكومة أن تجد أبوابا وطرقا للتخلص من الأزمة المالية، وألا تقف وزارة المالية عاجزة عن إيجاد منافذ أساسية لتغطية النفقات".

Post a Comment

0 Comments