العبادي لهؤلاء: حذارِ من جعل العراق يدفع فاتورة صراعاتكم غير المحسوبة

 


حذر رئيس ائتلاف النصر، حيدر العبادي، الخميس، ماركز القرار الاقليمي والدولي، من جعل العراق يدفع فاتورة صراعاتهم غير المحسوبة.


وقال العبادي، في تصريحات صحفية نقلها مكتبه الاعلامي، إن "العراق بوضعه الحالي مستجيب للضغوط وليس فاعلاً، ويقع تحت تأثير الستراتيجيات الكبرى الإقليمية الدولية".


وأعرب، عن "أمله ان نشهد سياسات مسؤولة وواعية من قبل مراكز القرار الإقليمي الدولي لتجنيب العراق مخاطر صراع المصالح"، مخاطباً جميع مراكز القرار بالقول: "حذارِ من جعل العراق يدفع فاتورة صراعاتكم غير المحسوبة، سترتد عليكم الخسائر عاجلاً أم آجلاً، فستقودون دولكم ومصالحكم الى الفوضى والإنهيار".


وأكد، ان "العراق مرتكز ومركز المنطقة، والإندفاع الغبي لجعله ساحة صراع وتصفية حسابات وتنفيذ أجندات متعارضة سيقود لإنهيار معادلات المنطقة بأسرها".


وبشان الملفات العالقة بين بغداد وأربيل، قال العبادي: "لسنا مع سياسة الحكومة الحالية بتعاملها مع الملفات العالقة مع إقليم كردستان ومنها إتفاق سنجار، ونرى فيها غموضاً وتخادماً، وهذا لن يؤسس لعلاقات شفافة وراسخة، ولن يحل المشكلة".


وتابع: "ويجب أن لا يفهم من قولي إني متصلّب تجاه الكرد، كلا، أنا مع الحلول الدستورية العادلة لضمان التعايش والسلام والرخاء للجميع، وأنا لست عدواً للكرد، أنا مع شعبي الكردي ونضاله التاريخي ومطالبه الحقة".


وأردف بالقول: "فقط أنا طالبت ومارست واجباتي الدستورية بحفظ وحدة الدولة وسيادتها، وتحقيق العدالة والمساواة لجميع مواطني الدولة على تنوعهم الديني والطائفي والقومي، على الحاكم أن يكون أمينا بحكمه وغير منحاز لطرف أو يتخادم مصالحياً على حساب مصالح الشعب والدولة، وهذا ما قمت به وحاول الآخرون التشويه عليه أو تحريف مقاصده".


وختم بالقول: "مشكلتي كانت مع القوى المستفيدة وليس مع الشعب، أردت وأريد تحرير الشعب والدولة من الإشتغال بهما وتجييرهما للمصالح الضيقة".

إرسال تعليق

0 تعليقات