واشنطن: نأمل أن تكون زيارة الكاظمي للفرحاتية خطوة لوضعِ المجاميع المسلحة تحت سيطرة الدولة

 


اعرب الولايات المتحدة، الأحد، عن املها أن تكون زيارة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي للفرحاتية خطوة لوضعِ المجاميع المسلحة تحت سيطرة الدولة.


وقال السفير الاميريكي في بغداد ماثيو تولر في بيان  ان "الولايات المتحدة تدين جريمة القتل البشعة التي وقعت أمس وراح ضحيتها مدنيون عراقيون في قريةِ الفرحاتية بقضاء بلد بمحافظة صلاح الدين".



 

واضاف "ينبغي على السلطات العراقية أن تُعجّل في تقديمِ الجناة إلى العدالة"، معربا عن امله ان "تكون زيارة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي إلى الفرحاتية اليوم خطوة مهمة لوضعِ كافة المجاميع المسلحة تحت سيطرة الدولة بشكلٍ نهائي، وهي الطريقة الوحيدة لوقف المزيد من إراقة الدماء".

 

ووصل الكاظمي صباح اليوم الأحد، إلى محافظة صلاح الدين برفقة وزيري الدفاع والداخلية ورئيس هيئة الحشد الشعبي وقيادات أمنية.

 

وكان مصدر أمني أفاد لـ السومرية نيوز، أمس السبت، بقيام مجهولين بإعدام ثمانية شبان رمياً بالرصاص، في قضاء بلد جنوبي صلاح الدين.

 

وأدان المجلس الوزاري للأمن الوطني، أمس السبت، حادثة "الاعتداء الإرهابي" في قضاء بلد بمحافظة صلاح الدين، في حين قرر القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي إحالة المسؤولين من القوات الماسكة للأرض إلى التحقيق.

 

وأعلنت خلية الإعلام الأمني، أمس السبت، تشكيل لجنة تحقيقية وإرسالها إلى قيادة عمليات سامراء للوقوف على تفاصيل "الجريمة البشعة".

Post a Comment

0 Comments