النفط يقفز بدعم تراجع إمدادات الخليج الأمريكي وتوقعات بشأن بحر الشمال وأوبك

 


تجاوز النفط اليوم الخميس 43 دولارا للبرميل عند التسوية، مدعوما بتعطل للإنتاج قبل عاصفة في خليج المكسيك بالولايات المتحدة وتراجعات محتملة أخرى للإمدادات من السعودية والنرويج.


شهدت السوق ارتفاعا كبيرا في تعاملات الظهيرة على خلفية تقرير من داو جونز عن أن السعودية تدرس عكس مسار الزيادات المزمعة في إنتاج أوبك في أوائل العام المقبل.


وجرت تسوية خام برنت بزيادة 1.35 دولار، بما يعادل 3.2 بالمئة، عند 43.34 دولار للبرميل بعد أن انخفض 1.6 بالمئة أمس الأربعاء. وارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 1.24 دولار، أو 3.1 بالمئة، إلى 41.19 دولار للبرميل، بعد أن نزل 1.8 بالمئة أمس.


تدعم النفط أيضا باحتمالات مزيد من التوقف في الإنتاج ببحر الشمال بسبب إضراب للعمال. وقالت شركات نفط وممثلون عن نقابات عمالية إنهم سيجتمعون مع وسيط تختاره الحكومة غدا الجمعة في محاولة يأمل كلا الطرفين أن تنجح في إنهاء إضراب يهدد بخفض إنتاج النرويج من النفط والغاز بنحو 25 بالمئة.


تتعرض منظمة البلدان المصدرة للبترول لضغط بسبب زيادة إنتاج ليبيا، وهي عضو بأوبك معفى من خفض الإنتاج، وكذلك زيادة وتيرة الإصابات بفيروس كورونا في مناطق عديدة حول العالم.


وقال فيل فلين المحلل لدى برايس فيوتشرز جروب في شيكاجو "إذا صح ذلك، فإن قرار السعوديين يكافئ غير الملتزمين في أوبك مع الإقرار بأن التحديات على صعيد الطلب لا تزال قائمة".


وتدعمت السوق أيضا من الإعصار دلتا الذي من المتوقع أن تزيد شدته إلى عاصفة من الفئة الثالثة في منطقة ساحل الخليج. وتعطل ما يقرب من 1.5 مليون برميل من الإنتاج اليومي.

Post a Comment

0 Comments