النزاهة تكشف هدراً بأكثر من 2,5 مليار دينار نتيجة التلاعب بمستحقات الفلاحين

 


أعلنت دائرة التحقيقات في هيئة النزاهة، الاربعاء، ضبط حالات تلاعبٍ في صرف مستحقات الفلاحين في كركوك للموسم الزراعي لعام 2014، مُبيّنةً وجود هدر بأكثر من ملياري دينار ونصف المليار.


وأشارت الدائرة، في معرض حديثها عن عملية الضبط التي نفذتها ملاكات مكتب تحقيق كركوك التابع للهيئة بناءً على مذكرةٍ قضائيَّـةٍ، إلى ضبط الأوليات الخاصة بصرف مستحقات الفلاحين عن تسويق محصول الحنطة للموسم الزراعي  2014 في مجمع الرياض المخزني التابع للشركة العامة لتجارة الحبوب – فرع كركوك، لافتة إلى وجود تلاعبٍ في الأموال المُخصَّصة للفلاحين؛ ممَّا أدَّى لحصول هدرٍ في المال العام.


وأضافت، أن"التحرّيات التي قام بها المكتب قادت إلى الكشف عن قيام المدير السابق للمجمع بتكرار الصرف وعدم تطابق بيانات الصرف في الحاسبة مع كشف المصرف، الأمر الذي أدَّى إلى حصول هدرٍ بمبلغٍ يزيد على (2,582,221,000) مليار دينار".


وأوضحت، أنه"تمَّ تنظيم محضر ضبط أصولي بالمبرزات المضبوطة؛ وعرضه على قاضي محكمة التحقيق المُختصَّة بقضايا النزاهة في كركوك؛ لاتخاذ الإجراءات القانونيَّة المناسبة، لافتة إلى أن المدير السابق للمجمع سبق أن تمَّ ضبطه بالجرم المشهود أثناء تسلمه مبلغ رشوةٍ، وصدر قرار حكم بحقه من محكمة جنايات كركوك".


من الجدير بالذكر أن الهيئة أعلنت العام الماضي عن تنفيذ عمليات ضبط صكوكٍ حرَّرت وصُرِفَت لغيرمستحقيها عن طريق التزوير، إضافة إلى (349) صكاً أصلياً و(645) محضر احتساب قيمة حبوب، منها (607) محاضر بدون أولياتٍ، إضافة إلى (12) كشف حاسبةٍ تتعلق بتسويق محصولي الحنطة والشعير للموسم الزراعي (2014) خلافاً للضوابط والتعليمات في سايلو الرياض

إرسال تعليق

0 تعليقات