مسؤول طبي أمريكي يحذر من "زيادة غير مسبوقة" بإصابات كورونا بعد عيد الشكر

 


توقع طبيب طوارئ أمريكي ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة بعد عيد الشكر، مما سيزيد الضغط على أنظمة الرعاية الصحية ويدفع إلى فرض قيود جديدة لوقف تفشي المرض.


وقال الدكتور جيمس فيليبس، رئيس قسم الطوارئ والكوارث في مستشفى جامعة جورج واشنطن لمراسل من شبكة "سي إن إن"، إنه "مرعوب" بشأن ما سيحدث في موسم العطلات هذا.


وأضاف فيليبس: "سنشهد زيادة غير مسبوقة في عدد الحالات بعد عيد الشكر هذا العام، وإذا لم يتقيد الناس بعيد الشكر، فسنشاهد ذلك بعد عيد الميلاد أيضا".


من جهتها قالت الطبيبة لينا وين، المحللة الطبية في شبكة سي إن إن ومفوضة الصحة السابقة في بالتيمور: "الأمور ستزداد سوءا كثيرا"، وأعربت عن قلقها بشأن التأثير على نظام الرعاية الصحية "المتوتر بالفعل" عندما تنعكس الحالات الجديدة المضافة في الأيام الأخيرة على العلاج في المستشفيات.


وأضافت وين، "لدينا عاصفة من فيروس كورونا في جميع أنحاء البلاد ... إنها ليست نقطة أو اثنتين من النقاط الساخنة، فالبلاد بأكملها هي نقطة ساخنة لعدوى فيروس كورونا".


وتشير البيانات الحديثة وسط مخاوف كثيرين إلى ارتفاع كبير في حالات الإصابة بكورونا في البلاد.


وأفادت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، أمس السبت، بتسجيلها 181801 إصابة و1364 وفاة جديدة بفيروس كورونا خلال ذلك اليوم وحده.


وبلغ إجمالي عدد الإصابات بالفيروس في الولايات المتحدة 10 ملايين و690665 إصابة، في حين بلغ إجمالي الوفيات 243580 حالة وفاة.

إرسال تعليق

0 تعليقات