طرق منزلية شائعة لعلاج الحروق لكنّها مؤذية... تجنّبوها!

 


تعتبر الإصابة بالحروق على اختلاف درجاتها من الحالات الشائعة في المنازل. وعادة ما يتم التعامل معها باستخدام المراهم الطبية إلا أن بعض الأشخاص يلجؤون إلى العلاجات المنزلية. وتبين من خلال توصيات بعض الخبراء أنها يمكن أن تزيد الحالة سوءًا وأنه بات من الضروري التخلي عنها وهذه أبرزها.


1 الزبدة: يمكن أن تخفض الحرارة لكنها تجعل حالة الحرق أكثر سوءاً.


2 زيت جوز الهند: يمكن أن يؤدي استخدامه إلى تفاقم حالة الحرق بدلاً من شفاء الجلد.


3 بياض البيض: يستخدمه بعض الأشخاص من أجل تجفيف الحرق. وما لا يعرفه هؤلاء هو أنه يمكن أن يسبب عدوى بكتيرية وحساسية.



4 معجون الأسنان: يعتبر استخدامه من أكثر الطرق المنزلية شيوعاً. لكن يجب أن نتذكر أنه يحتوي على مكونات يمكن أن تسبب تهيج البشرة المحترقة وتلحق بها الضرر.


5 مكعبات الثلج: يمكن أن تحد من تدفق الدم إلى المنطقة المصابة ما يزيد الأمر سوءًا.


أما أفضل طريقة للتعامل الفوري مع الجروح فتقوم على وضع المنطقة المصابة تحت الماء البارد لمدة 20 دقيقة ثم غسلها بالصابون والماء وتطبيق القليل من جل الصبار عليها.


إرسال تعليق

0 تعليقات