طهران: نرصد تحركات القوات الاميركية المشبوهة بقاعدة عين الأسد بالعراق

 


أكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية، سعيد خطيب زادة، الإثنين، ان بلاده ترصد تحركات القوات الاميركية المشبوهة في قاعدة عين الأسد في العراق.


وقال خطيب زادة، في مؤتمره الصحفي الاسبوعي اليوم الاثنين، في الرد على سؤال حول تحركات القوات العسكرية الاميركية المشبوهة في قاعدة "عين الاسد" في العراق، بحسب وكالة أنباء فارس: "اننا وفيما يتعلق بمجالنا الامني نرصد ونتابع الامور بدقة ويقظة حيث تقوم قواتنا الحدودية واجهزتنا المسؤولة بعمليات الرصد هذه". 


واعتبر، ان "تواجد اميركا لم يجلب للمنطقة سوى تراث مقيت يتمثل بالحروب واراقة الدماء وتشريد الشعوب"، مشدداً بالقول: "سيتم طرد اميركا من المنطقة في الوقت الذي لم تحقق فيه اي منجز لشعوب هذه الدول ولم تستطع ان تحقق حتى بعضا من اهدافها المعلنة".


وأكد، أن "المصير المحتوم للحروب واراقة الدماء والاعتداءات التي قامت بها اميركا في المنطقة هو الطرد من المنطقة وسيتحقق هذا الامر".  


واضاف، أن "من الطبيعي ان هنالك مجموعات ترى مصالحها في المناداة بالحروب، مجموعات ترسل المرتزقة وتقبض الاموال وتبرم عقودا عسكرية وتبيع الاسلحة وتكمن مصالحها في استمرار مثل هذه الاجواء الغامضة الا ان الطرد هو المصير المحتوم لتواجد اميركا في المنطقة".


وختم بالقول، إن "ايران والدول الجارة ستبقى في هذه المنطقة وسيتم طرح المعتدين".

إرسال تعليق

0 تعليقات