الداخلية تصدر بياناً بشأن الحديث عن "أخطاء" بورقة دخول وإقامة الاجانب في العراق

 



أصدرت وزارة الداخلية، الثلاثاء، بياناً ردت فيه على الحديث عن "أخطاء إملائية وتنظيمية وطباعية" في ورقة دخول وإقامة الاجانب في العراق، مبينةً أن الورقة مضى عليها أكثر من خمسة أعوام وتبين بعد التحقيق أنها مزيفة وغير حقيقية.


وقال المتحدث باسم الوزارة اللواء خالد المحنا في البيان تلقت البيان نيوز نسخة منه، إن "وزارة الداخلية تتعرض بين الحين والآخر إلى حملة تشويه وابتزازات من أطراف عديدة معلومة الدوافع، لكن التسرع والمبالغة في التشكيك توهم من لا إطلاع لهم بفحوى الاتهامات الزائفة، مما يستدعي التوضيح والنشر للرأي العام".


وأضاف المحنا، أنه "في سياق هذه الحملات هناك من يتحدث عن أخطاء إملائية وتنظيمية وطباعية في ورقة دخول وإقامة الأجانب في العراق واستخدمت ورقة غير نافذة كوثيقة إثبات لهذه الاتهامات، ولو كلف المتسرعون ‏أنفسهم و‏سألوا المصادر الرسمية لعرفوا الحقيقة ولاكتفوا بذلك إذا كانت نواياهم حسنة، فورقة الدخول هذه مضى عليها اكثر من خمسة أعوام وتبين بعد التحقيق أنها مزيفة وغير حقيقية لأن كافة وثائق الوزارة تخضع للمراقبة والتدقيق من أكثر من جهة".


ودعا المحنا الجميع إلى "ممارسة الرقابة والنقد والتقويم لأهداف مشروعة غرضها بناء الدولة وتحسين الخدمات المقدمة من مؤسساتها ووزاراتها والكف عن إشغال الرأي العام بقضايا التنابز الإعلامي والسياسي التي لم تزد صورة البلد إلا تشويها، في وقت نحتاج إلى وقفة جادة لدعم ومساندة‏ الوزارات والمؤسسات وجهات الخدمة العامة لتحسين أدائها وحماية صورة البلاد من التشويه المقصود".

إرسال تعليق

0 تعليقات