شمخاني لوزير الدفاع العراقي: خروج القوات الأميركية من أهم عوامل السلام بالمنطقة

 


اكد امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني، علي شمخاني، الاحد، ان ايران ستتصدى بحزم لاي امر يخل باستقرار الشعبين الايراني والعراقي، معتبرا احد اهم عناصر ارساء السلام والاستقرار في المنطقة هو الخروج الكامل للعسكريين الاميركيين منها.


جاء ذلك في تصريح ادلى به شمخاني خلال استقباله وزير الدفاع العراقي جمعة عناد سعدون، في طهران اليوم الاحد، حيث جرى البحث حول القضايا الثنائية والاقليمية والدولية، بحسب وكالة الانباء الايرانية "ارنا".


واشار ممثل قائد الثورة الاسلامية في المجلس الاعلى للامن القومي الايراني، الى "التعاون الدفاعي والامني الجيد والمؤثر بين ايران والعراق في مكافحة الارهاب المنظم من قبل اميركا واذنابها في المنطقة والدعم اللامحدود من قبل الجمهورية الاسلامية الايرانية لانقاذ مدن العراق من الاحتلال الداعشي".


وقال شمخاني، ان "اشكال التعاون هذه تتضمن استقرار وامن المنطقة وينبغي مأسستها والارتقاء بها الى المستوى الاستراتيجي".


واعتبر، ان "احد الاهداف المعلنة من قبل اميركا من التواجد في منطقة غرب آسيا هو اثارة الخلافات والنزاعات بين دول المنطقة"، مؤكدا "ضرورة يقظة جميع الدول الاسلامية لمواجهة هذه المؤامرة المقيتة". 


ووصف، الحفاظ على امن حدود البلدين "امرا مهما جدا"، مضيفاً ان "الجمهورية الاسلامية الايرانية ستتصدى بكل حزم لاي امر يهدف الى الاخلال بامن واستقرار شعبي البلدين".


واشار، الى "الاعتراف الصريح من قبل كبار المسؤولين الاميركيين بان تواجدهم في منطقة غرب آسيا لم يسفر سوى عن اثارة الحروب وزعزعة الاستقرار واهدار الموارد الحيوية للمنطقة"، مشيداً بـ"قرار مجلس النواب العراقي الداعي الى خروج القوات الاميركية من العراق وقال: ان احد اهم عناصر ارساء السلام والاستقرار في هذه المنطقة هو الخروج الكامل للعسكريين الاميركيين منها".

إرسال تعليق

0 تعليقات