الخارجية الاميركية تتهم روسيا بالضلوع في الهجوم السيبراني الأخير



 وجه وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، اتهامات إلى روسيا في الضلوع بالهجوم السيبراني الأخير الذي تعرضت له الولايات المتحدة.

وقال بومبيو في حوار متلفز، أمس الجمعة، أن "التحقيقات لا تزال مستمرة ولن يتم رفع السرية عن بعض البيانات المتعلقة بالموضوع".

وبين، انه، "يمكن القول بوضوح الآن إن الروس هم الذين كانوا منخرطين في هذه الأنشطة".

وأشار الوزير الأمريكي، إلى "وجود الكثير من الناس يرغبون في تقويض نمط الحياة والمبادئ الديمقراطية الأساسية في اميركا، وروسيا تقف على رأس هذه القائمة".

ولفت، إلى أن "الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لا يزال يشكل خطرا حقيقيا على بلاده"، مضيفا، أن "الصين ايضا تشكل تحديا وخطرا وجوديا على بلاده".

واواضح بومبيو، أن "الخطر الاكبر هو وجود مئات الرؤوس النووية لدى روسيا، والقادرة على استهداف الولايات المتحدة".

هذا وتعرضت الولايات المتحدة منذ نحو أسبوع، إلى هجوم سيبراني واسع النطاق، طال اغلب الوزارات والمؤسسات الحكومية الحساسة منها. 

إرسال تعليق

0 تعليقات