المالية البرلمانية: ارتفاع الدولار سببه الحكومة ولا يمكن الاستقطاع مرتين من الموظف

 


أكدت اللجنة المالية البرلمانية، الجمعة، أن ارتفاع الدولار سببه الحكومة ولا يمكن الاستقطاع مرتين من الموظف.


وقال عضو اللجنة المالية النائب ناجي السعيدي، إن "محافظ البنك المركزي وخلال استضافته من قبل اللجنة بشأن تداعيات ارتفاع أسعار صرف الدولار تجاه الدينار العراقي، أشار إلى أن هذا الارتفاع كان سببه الحكومة، وليس البنك المركزي على اعتبار أن الدولار يأتي من مبيعات النفط العراقية، الذي ينزل في صندوق تنمية العراق في الولايات المتحدة الأمريكية ،بالتالي مالك الدولار الحقيقي هو وزارة المالية، وهي التي تبيع الدولار إلى البنك المركزي باعتباره محاسب الحكومة".


وأوضح أن "وزارة المالية ومنذ شهرين امتنعت عن بيع الدولار من أجل رفع سعره اتجاه الدينار العراقي لسد عجز الموازنة العامة وتحقيق بعض العمليات التنموية حسب ما ترى الحكومة، وبالتالي أن مبررات البنك المركزي بأن ارتفاع سعر الصرف هو قرار حكومي، ولم يكن قراراً صادراً من البنك المركزي"، مشيراً إلى أن "مجلس الوزراء حتى هذه اللحظة لم يصوت على الموازنة العامة، وأن اللجنة المالية لم تستلم شيئاً رسمياً من الحكومة بهذا الشأن".


ولفت إلى أنه "لا يمكن الاستقطاع مرتين من الموظف، فالاستقطاع الأول سيكون عن طريق ارتفاع سعر صرف الدولار تجاه الدينار العراقي، والاستقطاع الثاني هو مخصصات موظفي الدولة، واعتقد من الناحية الاقتصادية هذا غير صحيح بالمطلق"، مؤكداً أن "للجنة المالية ولمجلس النواب صلاحية تعديل وحذف أو إضافة ما يراه مناسباً خلال هذه الفترة".

إرسال تعليق

0 تعليقات