قمر صناعي تابع ناسا يتتبع جبل جليدى يهدد مستعمرة البطاريق في جورجيا


 التقط قمر صناعي تابع لوكالة ناسا صورة لجبل جليدي A68a، التي تكشف عن فقدان الجزء الشمالي منه، وحذرت الوكالة من هذا الجبل الجليدى قبل أيام، بسبب مساره العائم الذي يقترب بشكل خطير من جزيرة جورجيا الجنوبية التي تحتوى على مستعمرة 

بطاريق، حيث افترض العلماء أن قطعة الجليد التي تبلغ مساحتها 70 ميلًا مربعًا قد قُطعت عندما اصطدم الهيكل المتجمد بالجرف القاري خارج الجزيرة.


وفقا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، ستحصل القطعة المشكلة حديثًا على اسمها قريبًا، حيث أن الجبل الجليدي الأصغر كبير بما يكفي للوكالات البحرية لمراقبة مساره.


وكان تكون A68a الذى يبلغ مساحته 1500 ميل مربع، من الجرف الجليدي Larsen C في شبه جزيرة أنتاركتيكا في يوليو 2017 وتوجه ببطء نحو المحيط المفتوح.


دفع التيار الجبل الجليدى إلى مسار سريع عبر ما يسميه العلماء "زقاق الجبل الجليدي"، وهو طريق شمالي شرقي تقطعه قطع من الجليد تنفصل عن شبه الجزيرة.


وقال جيريانت تارلينج، عالم المحيطات البيولوجي في هيئة المسح البريطانية للقطب الجنوبي: "في العادة نتوقع أن تتفكك هذه الجبال الجليدية في المحيط المفتوح مع كل حركة الأمواج والاضطرابات، لكن ليس A68a"


يتجه الآن مباشرة إلى جزيرة جورجيا الجنوبية، وهي عبارة عن إقليم بريطاني بما وراء البحار في جنوب المحيط الأطلسي، حيث يمكن أن يصطدم بها الجبل الجليدى في غضون أيام، ويهدد الحياة البرية عليها.


التقط القمر الصناعي Copernicus Sentinel-3 والقمر الصناعي MODIS التابع لوكالة ناسا صورًا للجبل الجليدي هذا الأسبوع، وكشفوا أنه فقد جزءًا كبيرًا على طول طريق الدمار، وتُظهر الصور الجبل الجليدي الأصغر.

إرسال تعليق

0 تعليقات