سرّ الاستمتاع بمائدة لذيذة في أعياد الميلاد ونهاية السنة بدون زيادة الوزن!


 

ها نحن على موعد مع أسبوعين حافلين بـ"التَخبيص الغذائي" العشوائي، الذي يمكن أن يؤدي إلى اكتساب كيلوغرامات كثيرة قد يصعب التخلّص منها بسهولة. يرجع السبب إلى أنّ مائدة الميلاد ورأس السنة تتضمّن أطباقاً شهيّة تصعب مقاومتها ولا تتوافر عموماً إلّا في المناسبات، وغالباً ما تكون دسمة وغنيّة بالسعرات الحرارية. فكيف يجب التصرّف خلال هذه الفترة؟

أكدت اختصاصية التغذية عبير أبو رجيلي على أنه «وبِغضّ النظر عن نوع المناسبة، فإنّ سرّ الحفاظ على الوزن وتفادي الكيلوغرامات الإضافية والاستمتاع بالأكل بعيداً من مشاعر الخوف والذنب هو الاعتدال في الأكل وتنظيم الوجبات. ففي حال الإفراط في الطعام يوم العيد، فإنّ هذا التصرّف ذلك لن يُحدث تغييراً جذرياً في المظهر، شرط الانتباه في اليوم التالي الى الكمية والنوعية، جنباً إلى القيام ببعض التمارين الرياضية».

 
ونصحت بـ«بدء يوم عيد الميلاد بوجبة الفطور وليس حذفها، كما هو شائع، مع الحرص على أن تكون خفيفة مثل ساندويش لبنة أو جبنة مع خبز مصنوع من الحبوب الكاملة وخضار متنوّعة، أو بيضتين مع خضار، أو بعض الشوفان مع لبن قليل الدسم. أمّا على الغداء، فيمكن تناول سَلطة خضار أو ساندويش صغير مصنوع من الحبوب الكاملة».

 
وبالنسبة إلى عشاء الميلاد، قالت أبو رجيلي إنه «يُسمح بتناول القليل من كل شيء، شرط التصرّف بذكاء. فبدلاً من لقمشة التشيبس والمكسّرات، يمكن اختيار الجزر أو القرنبيط مع الخردل أو البندورة الكرزية. كذلك يمكن استبدال الوجبات الدسمة والمعجنات والمقالي بالمأكولات المشوية، وتفادي الخلط بين أصناف كثيرة من الطعام والحلويات».


وتابعت: «يجب بدء أي عشاء بسَلطة الخضار، مع الحذر من الصلصة التي قد ترفع الوحدات الحرارية بشكلٍ هائل. فالسَلطة التي تحتوي على صلصة صحّية، كالخلّ أو الخردل، قد تزوّد الجسم بنحو 200 كالوري، في حين أنّ السَلطة ذاتها مع صلصات أخرى دسِمة قد يصل مجموع وحداتها الحرارية إلى 400 أو 500 كالوري، لتصبح بذلك غير مفيدة إطلاقاً».


وعرضت في ما يلي خصائص أهمّ المأكولات المتوافرة في هذه الليلة المجيدة:

الديك الرومي




يُعتبر الطبق الأساسي المُعتمد عليه عموماً، ويُقدّم مع الأرزّ والمكسّرات والكستناء. لا شكّ في أنّ هذا المصدر الحيواني يحتوي على نسبة عالية من البروتينات، والفيتامينات كالـA وB6 وB12، ومعادن مثل الزنك والكالسيوم والبوتاسيوم. وفي المقابل، يتميّز بأنه قليل الدهون، خصوصاً في منطقة الصدر التي يُنصح باستهلاكها مع إزالة الجلد عنها، والاكتفاء بكوبٍ من الأرزّ وتقليل مزيج المكسّرات. ولقد وجدت الأبحاث العلمية أنّ الديك الرومي يحسّن المزاج ويخفض الأرق لغِناه بالأحماض الأمينية، كالتريبتوفان.

الأرزّ مع الدجاج أو المشاوي



يميل العديد من الأشخاص إلى اختيار الأرزّ مع الدجاج كطبق رئيس ليلة الميلاد، وهنا أيضاً يجب الاكتفاء بسَكب كمية قليلة من الأرزّ وتخصيص المساحة الأكبر للبروتينات، وتحديداً الصدر المَنزوع الجلد. وبالنسبة لمَن يختار المشاوي، فمن الأفضل أن تكون من لحم البقر الخالي من الدهون، والحذر من بلوغها درجة الاحتراق وإلّا تشكّلت عليها طبقة سوداء رُبطت بتحفيزها خطر الإصابة بالسرطان.

السوشي


 
أمّا لعشّاق السوشي، فيجب عليهم أن يحذروا من هذا الطبق الياباني وأن يتناولوه باعتدال، أي عدم تخطّي 10 قطع، بما أنّ كل قطعة تحتوي على نحو 50 كالوري. كذلك يُستحسن التركيز أكثر على الساشيمي بدلاً من تلك التي تحتوي على الأرزّ ومكوّنات وصلصات دسمة.


الأجبان


ولمَن يفضّل الاحتفال مع العائلة أو الأصدقاء بتناول الاجبان على الطريقة الفرنسية، فعليه اختيار الأجبان المنخفضة الدهون كالأنواع البيضاء بدلاً من الصفراء. والأفضل الاستمتاع بها من دون خبز لتخفيف السعرات الحرارية.
 
حلوى العيد أو الـ«Bûche»



القطعة الواحدة منه قد تزوّد الجسم ما بين 300 إلى 350 كالوري. لذلك، يُفضّل عند تناوله تَخفيف كمية الأكل خلال اليوم، أو تناوله لمرّة واحدة بدلاً من وجبة الفطور تفادياً لزيادة الوزن.
 

إرسال تعليق

0 تعليقات