هل يهدد كورونا بفقدان السمع؟






 أظهرت دراسة أجراها علماء إسرائيليون أن عدوى الفيروس التاجي لم تسبب فقدان السمع لدى ثمانية مرضى شاركوا فيها.


وقد نشرت مجلة Ontology& Neurology  مقالا يصف نتائج بحث العلماء.


وعلى الرغم من أن البشرية تواجه عدوى "كوفيد – 19" على مدى عام واحد تقريبا فإن العلماء لا يزالون يعجزون عن إدراك عواقب قد تسفر عنها.


وعلى وجه الخصوص فإن المرضى يمكن أن  يفقدوا حاستي الشم والتذوق مؤقتا أو لمدة طويلة، كما يمكن أن يواجه المريض مشاكل متعلقة بالقلب والرئتين والأوعية الدموية.


وعلاوة على ذلك يمكن أن يفقد الأشخاص المتعافون من "كوفيد – 19" السمع، وهناك حالات تدل على ذلك.


وقرر العلماء في جامعة تل أبيب ومركز الجليل الطبي التأكد من صحة هذا الأمر.


وأقنع العلماء في النصف الأول من العام الجاري حين استقرت الأوضاع المتعلقة بـ"كوفيد – 19" في إسرائيل، أقنعوا 8 مرضى لم تظهر لديهم أعراض واضحة للإصابة بفيروس كورونا وكذلك 8 أشخاص أصحاء إسرائيليين بالمشاركة في التجربة.


وقال أحد أصحاب البحث، أميل ضرور، "قد درسنا أثناء بحثنا قدرة كوفيد – 19 على إثارة تلف عصبي أو حسي لا رجعة فيه في جهاز السمع. وفحصنا مسارا تمر به الموجات الصوتية كلها عبر الأذن إلى أن يستقبل الدماغ موجات كهربائية ناتجة عنها. ودرسنا كذلك نشاط خلايا الشعر في الأذن الداخلية ولم نكتشف أي فرق بين المصابين بـ"كوفيد – 19" والمشاركين الأصحاء".


يذكر أن العلماء الإسرائيليين يواصلون في الوقت الراهن تجاربهم بمشاركة مئات المرضى، بمن فيهم الذين استعانوا بجهاز التنفس الاصطناعي.

إرسال تعليق

0 تعليقات