خلال العام الجاري.. عجز الميزانية الأميركية يصل لـ 2.3 تريليون دولار


 كشفت لجنة الميزانية الفدرالية، الخميس، عن توقعات بوصول عجز الميزانية الأميركية لعام 2021 إلى نحو 2.3 تريليون دولار.


وذكرت صحيفة "ذا هيل" (The Hill) الأميركية، نقلا عن اللجنة، إن "عجز الميزانية الأميركية سيصل وبشكل فعلي إلى 2.3 تريليون دولار خلال العام الجاري، بعد أن بلغ العام الماضي 3.1 تريليون دولار، مسجلًا بذلك رقمًا قياسيا جديدا".


واضافت اللجنة، أن "العجز البالغ 2.3 تريليون دولار المتوقع تسجيله العام الحالي جاء أعلى من النسبة التقديرية التي توقعها مكتب الميزانية غير الحزبي في الكونغرس في شهر أيلول الماضي عند 1.8 تريليون دولار".


مبينة أن "ذلك يُعزى غالبا إلى موافقة الكونغرس على تقديم حزمة إعانة إضافية بقيمة 900 مليار دولار في إطار مشروع قانون تمويل نهاية العام".


ولم يَنْمُ التقدير حسب ما كان متوقعا نظرا لأن حجم الإنفاق ومجموعة الإستراتيجيات الضريبية والتوقعات الخاصة بالانتعاش الاقتصادي قد تحسنت، مما يعني تضاؤل إعانات البطالة التي يتعيّن على الشركات والأفراد سدادها مقابل مزيد من العائدات الضريبية.


وبصورة عامة، يتفق خبراء الاقتصاد الاميركان إلى حد كبير، على أن الإنفاق بالاقتراض أثناء الأزمات يساعد على تحقيق الانتعاش الاقتصادي، ولكن يجب معالجة العجز الكبير في الأوقات الجيدة من أجل تجنب ارتفاع نسبة الديون التي من شأنها أن تؤخر النمو الاقتصادي في المستقبل. 

إرسال تعليق

0 تعليقات