إثيوبيا تنقل اسلحة ثقيلة للحدود مع السودان وتحذيرات من حرب وشيكة

 

كشفت مصادر دبلوماسية، السبت، عن نقل مليشيات إثيوبية اسلحة ثقيلة، قرب منطقة بركة نورين السودانية المحاذية للحدود.


وقالت المصادر، في حديث لوسائل إعلام سودانية، أن "هناك توقعات بأن تشهد هذه المناطق مناوشات بين الجيشين السوداني والإثيوبي"، محذرة من اندلاع حرب بين الطرفين".


واضافت إن "الإثيوبيين ما يزالوا يسيطرون على 6 مجمعات لعمال الزراعة، بينها مجمع "الللي"، الذي يعد أكبر معاقل المليشيات الإثوبية ويضم فندق وملاهي وكبار مزارعي الأمهرا"، مشيرة إلى أن "الجيش السوداني تمكن خلال الفترة الماضية من تطهير 5 منها من الوجود الإثيوبي".


ويعمل الجيش السوداني عند منطقتي ود عاروض وود كولي على بناء جسرين على نهر عطبرة الموسمي الذي يفصل منطقة الفشقة عن أراضي السودان في فصل الأمطار وذلك في غضون ثلاثة أشهر، فضلا عن تمهيد طرق لربط المناطق الحدودية الشرقية ببقية القطر.


هذا ولا تزال إثيوبيا تسيطر على مناطق سودانية، في وقت حذر فيه قائد عسكري رفيع من أن الخرطوم لن تصبر على احتلال أراضيها وعمليات القتل التي تقع لأطفال ونساء.

إرسال تعليق

0 تعليقات