نصر الله: جريمة اغتيال الشهيدين المهندس وسليماني فاجعة كبيرة



 تحدث الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله، الأحد، عن دور إيران والجنرال قاسم سليماني في "مساعدة" العراق وسوريا في القتال ضد تنظيم داعش، فيما أشار إلى أن العراقيين لا يمكن أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين وبين من ساعدهم على تحرير أرضهم.


وقال نصر الله في كلمة له بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لاغتيال نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، وقاسم سليماني، بضربة أميركية في محيط مطار بغداد، إن "الشهيد سليماني بطل ورمز عالمي للتضحية والوفاء والدفاع عن المظلومين والقصاص له مسؤولية كل حر وشريف في العالم، ومن والوفاء للقائدين الكبيرين الشهيدين الحاج سليماني والحاج المهندس تسمية أحد شوارع لبنان باسميهما لما لهما من فضل على الامة".


وأضاف، أنه "لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين التكفيريين ومن ساعدهم على تحرير أرضهم"، مشددا على أن "من يراهن على إنهاء أو انقسام محور المقاومة باغتيال قادته فهو واهم".


وتابع، أن "المقاومة هي من حمت لبنان من الأعداء منذ عام 1982، كما أن المقاومة بلبنان وغزة هي خط الصد الامامي مع العدو الصهيوني منذ 1948".


وأشار الأمين العام لحزب الله اللبناني، إلى أن "العدو الصهيوني رفع حالة التأهب بالتزامن مع ذكرى استشهاد قادة النصر"، قائلاً إن "إيران هي من ترد على الأعداء وليس وكلاؤها".

إرسال تعليق

0 تعليقات