نائب يطالب رئيس الوزراء بــ"رفع يد مكتبه" عن المستشفى التركي في كربلاء


 

طالب النائب حامد الموسوي، الأحد، رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي برفع يده عن المستشفى التركي في محافظة كربلاء.



وقال الموسوي في بيان تلقته البيان نيوز، :"على رئيس الوزراء عدم الاذعان لجهة سياسية متنفذة لتحويل المشفى التركي في محافظة كربلاء من مشروع صحي حكومي يقدم خدمات للمواطنين الى مشروع استثماري يمتلكه القطاع الخاص"، معتبراً الخطوة "فساداً سياسياً ولعباً في مقدرات المواطنين الفقراء الذين تستهدفهم هذا المشفى الحكومي عند دخولها الخدمة الطبية الفعلية".



وأضاف أن "هناك معلومات وردت لنا من خلال متابعاتنا للمشروع أعلاه ان مستشارا في مكتب رئيس الوزراء متواطئ مع اطراف تمتلك نفوذا في وزارة الصحة تحاول التسويف والمماطلة وتمتنع من خلال لجنة الوزارة لاستلام المشروع من الشركة التركية وتسليمه الى دائرة صحة كربلاء التي أكملت كل استعدادها اللوجستية والفنية لتشغيل المستشفى".


وأوضح الموسوي، أن "تلك الجهات تسعى لإثبات عدم قدرة الحكومة للتشغيل ومن ثم تسليمه لمستثمر وتحويله الى موسسة طبية تعنى بعلاج الاغنياء والميسورين أما فقراء الناس وابناء الطبقات الفقيرة فليذهبوا الى المعاناة والالم والموت".


وطالب الموسوي، كل عراقي حريص ومسؤول معني في وزارة الصحة ولجنة الصحة البرلمانية، بـ "التصدي لهذا المشروع البائس الفاسد"، مؤكداً :"سيكون لدينا موقفا وسنمنع هذه الصفقة الفاسدة بكل الوسائل القانونية مع بقية الفاعليات الجماهيرية الواعية".


ولفت إلى أن "افتتاح الكاظمي في اخر زيارة لكربلاء للمشفى التركي لم يكن الا مسرحية هزلية وتمثيل امام الكاميرات الاعلامية ليس الا"، مبيناً أن "الكربلائيين أيقنوا ذلك بعد ايام من الافتتاح الوهمي".


إرسال تعليق

0 تعليقات