الأزهر: صراع دموي مرتقب بين داعش والقاعدة بسبب مناطق النفوذ

 


رجح مرصد الأزهر لمكافحة التطرف، أن ‏تشهد الأيام المقبلة صراعا دمويا بين تنظيمي داعش والقاعدة وفروعهما، مرجعا ذلك إلى حدة التنافس المتصاعد بينهما بسبب عدم اعتراف أي طرف بشرعية الطرف الآخر، وربما يسعى الطرفان إلى التنافس في مناطق النفوذ المشترك؛ رغبة منهما في تعزيز صورتيهما، وهو ما يجب رصده بدقة، والاستفادة من انعكاساته.


وأشار المرصد، في بيان له، اليوم الأربعاء، إلى أنه ”وبشكل عام، وبالتوازي مع تصاعد حدة خطاب الكراهية، تستمر الجماعات الإرهابية في هجماتها العنيفة داخل أفريقيا، كما تستخدم انتشار الوباء من أجل توسيع نطاق خطابها المتطرف، مستغلين في ذلك حالة الإحباط العام السائدة ضد الحكومات التي تكافح من أجل مواجهة انتشار الفيروس“.



ولفت إلى أن مرصد الأزهر تابع الحلقة الثالثة من سلسلة ”معذرة إلى ربكم“ وهي سلسلة مرئية بثّها المكتب الإعلامي لـ ”ولاية الصومال“ التابع لتنظيم ””داعش“ الإرهابي، وتعرض بشكل وثائقي يربط الماضي بالحاضر، ويصور الصراع والتنافس بينها، وبين حركة الشباب الموالية لتنظيم ””القاعدة“ على النفوذ والاستحواذ على القارة الأفريقية.



وبين أن تطوّر هذا النزاع حول ما يُسمى ”إقامة الخلافة“ المزعومة، ليغدو نزاعا حول أركان تنفيذ إستراتيجية كلٍّ من التنظيمين وتحقيقها؛ ما ينذر بكارثة إنسانية جديدة تعاني منها القارة، وقد انتقل التنافس إلى مستوى آخر، وهو إنجاز العمليات المُسلحة وتبنيها واستثمارها إعلاميا، من أجل كسب المزيد من الملتحقين والمتعاطفين.

إرسال تعليق

0 تعليقات