العراق.. انفلوانزا الطيور تكبد المزارعين خسائر فادحة

 


قال عدد من مربي الدواجن العراقيين من محافظة صلاح الدين ، الأحد، إنهم أتلفوا أكثر من 60 ألف دجاجة بسبب انتشار فيروس "انفلونزا الطيور" في حقلي دواجن في مدينة سامراء بالمحافظة.


وقال الفلاح هادي المجمعي، إنه "شارك بالتخلص من جثث آلاف الطيور"، مضيفا أن "الفلاحين تكبدوا خسائر بملايين الدنانير العراقية.


ويبلغ سعر الطير الواحد من الدجاج البياض نحو 3 آلاف دينار (2 دولار) في السوق العراقية، بحسب المجمعي الذي قال إن "قتل الطيور المنتجة للبيض خسارة مضاعفة، لأن الفلاح يخسر الطير ويخسر ما يجنيه بشكل مستمر من إنتاجه"، مضيفا "كما إن تكاليف التعقيم والإغلاق ترفع من الخسائر.


وأكدت وزارة الزراعة العراقية، اكتشاف "بؤر إصابة" بمرض انفلونزا الطيور في حقلي دواجن في سامراء، بمحافظة صلاح الدين، وقالت إنها "اتخذت كافة الإجراءات الوقائية لاحتواء البؤر".


وقال بيان للوزارة إن فرقا تابعة لها أتلفت (أبادت) الدجاج الموجود في "القاعات المصابة بالمرض"، وأغلقتها وقامت بتعقيمها، كما إنها تجري فحوصا وقائية للحقول المجاورة.


وقالت الوزارة إن هذا المرض "انتشر في اغلب الدول ومنها دول الجوار الإقليمي"، داعية إلى منع دخول الدجاج الحي والمجمد من دول الجوار.


وقال محافظ صلاح الدين عمار الجبر، إن "الفيروس أصاب نحو 60 ألفا من الدجاج مؤكدا أن "على الجميع اتخاذ الحيطة والحذر" خوفا من تحول الفيروس H5N5 الذي يصيب الطيور فقط إلى H5N1 الذي يمكن أن ينتقل إلى البشر.

إرسال تعليق

0 تعليقات