الغانمي: الديوانية وواسط وبابل يدار فيها الملف الأمني من قبل وزارة الداخلية


 
حدد وزير الداخلية عثمان الغانمي، موعد تسلم الملف الأمني من جميع المحافظات، فيما أكد قرب تنفيذ مشروع الجواز الإلكتروني.


وقال الغانمي، إن قوات وزارة الداخلية كان لها الدور البارز في حفظ النظام، مبينا أنه تشكلت أولى قوى الشرطة العراقية في 9 كانون الثاني 1921.


وأضاف، أن وزارة الداخلية مرت بالكثير من المراحل، حيث كانت مهامها في بادئ الأمر محددة، لافتا الى أن نوري السعيد كان أول مدير عام للشرطة، وأول قانون صدر لها في عام 1941.


وأشار الى أن الشرطة الاتحادية شاركت في جميع فرقها بمعارك التحرير، مؤكدا أن محافظات الديوانية وواسط وبابل يدار فيها الملف الأمني من قبل وزارة الداخلية.


وتابع، أن وزارة الداخلية سوف تتسلم الملف الأمني من جميع المدن ومنها المناطق المحررة بعد الانتخابات المقبلة، لافتا الى أنه سنعمل على إجراء انتخابات أمينة ونزيهة.


ومضى بالقول: عززنا حماية الحدود العراقية بالكاميرات الحرارية، مبينا نعمل على نصب مشروع كاميرات حرارية متطورة وبتقنيات عالية.


ولفت الى أن البصرة تعاقدت على شراء كاميرات مراقبة ولم يتم نصبها.


وبشأن مشروع الجواز الإلكتروني قال الغانمي: عقدنا اتفاقا مبدئيا مع وزارة الاتصالات لتنفيذ مشروع الجواز الإلكتروني، وسيتم تنفيذ المشروع قريبا.

إرسال تعليق

0 تعليقات