صورة تفطر القلوب... توفيت وهي تمسك يد ابنتها في العناية المركزة


 

ناشدت الشابة أنابيل شارما من ليسيستر في انكلترا، الجميع لعدم الاستهتار في اتباع التدابير اللازمة لمنع نقل عدوى كورونا وذلك بعدما شاهدت والدتها وهي تموت بجانبها في المستشفى.

وقد أزالت الوالدة ماريا ريكو (76 عاماً)، قناع الأكسيجين الخاص بها للتحدث مع ابنتيها، أنابيل، المصابة بكوفيد وسوزان الّتي سمح لها بالدّخول بمعدّات الوقاية الشخصية، مرة أخيرة، بالرّغم من أنّها كانت تعلم أنّ هذا من شأنه أن يسرّع في وفاتها.


ووصفت أنابيل اللحظة بأنها مفجعة لكنها قالت إنها سعيدة لأن والدتها لم تمت وحيدة.
 


وأضافت: " السرعة التي انتشر بها فيروس كورونا بين أفراد عائلتنا كانت مخيفة. ويمكن لأي شخص التقاط العدوى في حال لم يتّبع الإجراءات اللازمة! في حال أردت خرق القواعد، أحثّك على التفكير فيما قد يكون عليه الأمر عندما تشاهد والدتك تموت أو يقال لك إنّك قد لا تعيش."

إرسال تعليق

0 تعليقات