بعد مأساة ساحة الطيران ببغداد صحفيو واعلاميو النجف ينظمون حملة لجمع التواقيع وتنظيم وقفة احتجاجية تطالب باعدام الدواعش المدانيين بالسجون العراقية


 

دعت  مجموعة من الصحفيين والاعلاميين النجفيين ،الجمعة، تنظيم حملة لجمع التواقيع وتنظيم وقفة احتجاجية للمطالبة باعدام الارهابيين الذين تمت ادانتهم ومازالوا يقبعون بالسجون العراقية.




وقال الصحفي منير الجمالي في حديث لـ البيان نيوز ، ان "يمر بلدنا العراق بمنعطف خطير من شئنه ان يعيد مشاهد الحرب والدمار الى باقي مدن البلاد الا اذا تداركت الحكومة الموقف وعملت على كشف الخلايا الارهابية وتجفيف منابعها مشرا الى ان الارهابيين الذين تصرف عليهم الدولة الالاف من الدولارات ويتمتعون بحياتهم في السجون يشكلون عبئا على الدولة وخطر على العراق".




واضاف الجمالي "ان الهدف من الحملة هو الضغط على الجهات التنفيذية ومساعدة الجهات القضائية التي اصدرت احكام بالاعدام على ارهابي داعش ولم تقم الجهات ذات العلاقة بتنفيذ هذه الاحكام ". 


فيما رأى الاعلامي احمد العكايشي ان "هذه الوقفات التي تقوم بها مجموعة من الصحفيين النجفيين من شأنها ان تشكل ضغط على الجهات الحكومة لتنفيذ الاحكام على الارهابيين وتحويل الاموال التي تصرف عليهم لتكون اضافة يستفاد منها في ميزانية العراق".


وبين الصحفي باسم الحيدري "ان صحفيو النجف الذين ورثوا امجاد الصحافة النجفية منذ ثورت العشرين مستمرين في دعم الحق واظهاره ولم يتوانوا ولن يكلوا عن حقوق العراقيين وستبقى اقلامهم داعمة للحق، مؤكدا ان كان للباطل صولة فهناك صولات للحق والنجفيون قادرون على ذلك".


واكد الحيدري ان هذه الوقفة لم تكون الاولى ولن تكون الاخيرة وسنساعد على تجفيف منابع الارهاب باقلامنا وكلمتاتنا وسبقى داعمين لكل جهد يكون به مصلحة العراق".

إرسال تعليق

0 تعليقات