سفراء تحاور يطلقون مجموعة مبادرات تطوعية مع محافظة نينوى

 

اطلق سفراء تحاور في زيارتهم لمحافظة نينوى مجموعة من المبادرات لجعل نينوى مدينة خضراء والتنسيق لاطلاق تفاهمات حول تنظيف المحافظة وترشيد الاجراءات البيروقراطية وتحقيق شراكات مع الفرق التطوعية والحفاظ على الارث الحضاري لنينوى بكافة اقضيتها. فضلا عن رفع مستوى الخدمات في القطاعات الصحبة والبلدية والخدمية



جاء ذلك بمشاركة فاعلة ومنفتحة الافاق من قبل محافظة نينوى ممثلة بالاساتذة :  رفعت سمو رشو معاون المحافظ للشؤون الادارية و علي عمر خضر معاون المحافظ لشؤون النازحين والمنظمات و رعد الحديدي مدير بلديات نينوى وحازم قنبر مدير ماء محافظة نينوى وكل من الاساتذة  مسؤولي قسم المنظمات في معاونية شؤون المنظمات في المحافظة ومسؤول التنسيق والرصد ومسؤول شعبة الفرق التطوعية 



من الجدير بالذكر ان مشروع تحاور يضم إبرز النخب الشابة المتعلمة في  محافظات العراق وقاد مجموعة أنشطة تطوعية وثقافية من خلال أندية تحاورية في مختلف أنحاء العراق  ومن كافة مكوناته لتعزيز التعايش السلمي والمواطنة. وقد التحق الالاف الشباب بنوادي المشروع التي تربو على الـ 100 نادي، تلتقي النوادي في مستوى المحافظة لعدة أشهر قبل أن تبدأ سلسلة لقاءات على مستوى العراق، ويتم انتخاب "سفراء تحاور" ليمثلوا مناطقهم في حوارات مع أقرانهم تتسم بالجدية والروح النقدية. وفي  المراحل المتقدمة من المشروع, يخوض الشباب حوارآ متجمعيا عموديا حيث يتلقي بالقادة الدينين والسياسين التنفيذيين والتشريعيين ليعبروا عن أصوات مجتمعاتهم، لا سيما مع أقتراب موعد الانتخابات البرلمانية، وإستعداد البلاد لمخاض جديد في سبيل تأسيس دولة مدنية ديمقراطية يكون فيها للشباب دور ومشاركة سياسية أكثر فعالية. 



يهدف مشروع تحاور الى بناء السلام عبر أستعادة الهوية الوطنية وأكتشاف القواسم الثقافية والمجتمعية الضاربة في التاريخ، وهما  أحد أهم أهداف مشروع تحاور الذي ينفذ في عدد من أهم المدن العراقية، كالموصل وبغداد والبصرة والفلوجة والنجف وكركوك ودهوك. ومن الجدير بالذكر ان المشروع ينفذ من قبل المجلس الثقافي البريطاني بتمويل من الاتحاد الأوروبي وبشراكة مع منظمات محلية فاعلة واستشاريين عراقيين من الخبراء في مجالات مجتمعية واكاديمية عديدة.

إرسال تعليق

0 تعليقات