وزير الثقافة: جهود حثيثة لاستعادة جميع الآثار المهربة



 أكد وزير الثقافة والسياحة والآثار حسن ناظم، وجود جهود حثيثة لاستعادة جميع الآثار العراقية المهربة، فيما أشار إلى أن البعثات التنقيبية الأجنبية ما زالت تعمل في العراق.

وقال ناظم، إن "وزارة الثقافة تعمل على ملفات عدة لاسترداد الاثار المسروقة والمنهوبة والمهربة الى العراق"، لافتا الى أن "القطع الاثرية الموجودة في الولايات المتحدة حاليا موجودة في السفارة العراقية".


وإضاف، أن "عملية نقل القطع الاثرية من الولايات المتحدة الى العراق عملية مكلفة وليست سهلة، لكونها تحتاج الى عناية خاصة وصناديق تتحمل الضغط الجوي في الطائرة"، مؤكدا أن "هناك الاف القطع الاخرى تجري الان عملية الاتفاق بشأن ارجاعها جميعا لاسيما التي بحوزة شركة "هوبي لوبي" المعروفة".


وأشار الى أن "هناك قطعا اثرية موجودة في اماكن مختلفة من العالم تسعى الوزارة جاهدة لاستردادها"، مبينا أن "هناك تحديات وصعوبات منها المالية والقانونية في المتابعة".


وتابع ناظم، أن "هذا الملف يحظى في وزارة الثقافة وفي هيئة الاثار تحديدا في قسم الاسترداد المختص بهذا الشأن باهمية بالغة من اجل استرداد الاثار العراقية"


وبشأن البعثات التنقيبية، قال وزير الثقافة، إن "هناك بعثات تنقيبية تعمل في العراق بالتنسيق وباشراف هيأة الاثار في وزارة الثقافة"، مبينا أن "بعضهم مستمر بالعمل في البعثة التنقيبية الايطالية والاخر يستعد للمجيء وهناك من لا يستطيع المجيء بسبب اجراءات الاغلاق في بلدانهم".


ولفت الى أن "هناك تنسيقا عالي المستوى في مسائل البعثات التنقيبية الاجنبية"، مؤكدا أن "البعثات الاجنبية متركزة في الموصل منها البعثات الايطالية والالمانية والامريكية، وايضا في مدينة اور بالناصرية وفي النجف الاشرف ومناطق اخرى".


وأوضح، أن "العمل حثيث في هذا المجال بالرغم من الصعوبات التي تسببت بسبب جائحة كورونا، الا انه مع ذلك فهناك بعثات تنقيبية تعمل في العراق وباشراف هيأة الاثار العراقية".

إرسال تعليق

0 تعليقات