بلاسخارت: يجب وقف كل ما يؤدي إلى تأجيج الصراع في العراق


 أكدت ممثلة الامم المتحدة في العراق، الثلاثاء، انه يجب وقف كل ما يؤدي إلى تأجيج الصراع في العراق.

وقالت بلاسخارت في احاطة امام مجلس الامن بشأن الاوضاع في العراق، انه"لسوء الحظ ، لا تزال الشفافية والعدالة والمساءلة غائبة إلى حد كبير - لا سيما عندما يتعلق الأمر بقمع الاحتجاجات العامة - في جميع أنحاء  العراق ، بما في ذلك  إقليم كردستان".

واضافت، انه"على الرغم من أن العراقيين احتفلوا بالذكرى الثالثة للهزيمة الإقليمية لداعش في ديسمبر الماضي ، فإن الهجمات الانتحارية الشنيعة على سوق في بغداد ، والتي قتلت ما لا يقل عن 30 شخصًا وجرحت أكثر من 100 ، أظهرت بشكل مؤلم أن التطرف العنيف لم يتم هزيمته".

وبينت، ان"تعزيز السلامة والأمن يتعلق بمعالجة الأسباب الجذرية للتطرف بقدر ما يتعلق بالقدرة الفورية على الاستجابة للتهديدات على الأرض، وعلى الرغم من العمل في سياق جيوسياسي معقد بشكل فريد ، يواصل القادة العراقيون الحفاظ على علاقات مفتوحة في خدمة السياسة الخارجية التي تؤكد على سيادة  العراق".

ولفتت الى، انه"هذه المسؤولية مشتركة بالطبع بين العراقيين أنفسهم أولاً وقبل كل شيء ، ولكن أيضًا من قبل أصحاب المصلحة الإقليميين والمجتمع الدولي ككل. المحاولات الطائشة لتأجيج التوترات - مثل الهجوم الصاروخي الليلة الماضية على  أربيل - تشكل تهديدات خطيرة على  استقرار العراق".

ولفتت الى، ان"الحكومة العراقية جددت مؤخرًا جهودها لإغلاق مخيمات النازحين العراقيين - العديد منهم من النساء والأطفال، وإغلاق المعسكرات مستمر خلال الأشهر الثلاثة الماضية ، وإمكانية المزيد من الإغلاق بات وشيكًا العراق".

وبينت، ان"إغلاق المخيمات لا يمكن أن يكون هدفاً في حد ذاته - بدلاً من ذلك ، يجب أن يكون التركيز على تدابير آمنة وكريمة لحل مشكلة النزوح، وبناءً على ذلك ، فإننا نحث السلطات العراقية على سرعة اعتماد وتنفيذ خطتها الوطنية للحلول الدائمة".

وتابعت، انه"أثناء زيارتي إلى Sinjar الشهر الماضي ، أتيحت لي مرة أخرى فرصة التواصل مع ممثلي ومسؤولي سنجاري. هناك شيء واحد واضح: الكثير من العمل ينتظرنا. المفسدين ، الداخليين والخارجيين ، يواصلون إرباك المشهد، وأود أن أشدد على أهمية إقامة هياكل أمنية مستقرة دون مزيد من التأخير - تليها إدارة موحدة".

وبشأن قضية المفقودين الكويتيين ورعايا الدول الثالثة والممتلكات الكويتية المفقودة في العراق، اوضحت، ان"العمل الاستقصائي المستمر لوزارة الدفاع العراقية يمثل التزام العراق بهذا الملف ومن الواضح أن التعاون الطويل الأمد بين  العراق و  الكويت ، بدعم قوي من اللجنة الثلاثية و  ICRC ، يؤتي ثماره".

إرسال تعليق

0 تعليقات