الكعبي يحذر من التهاون والتراخي مع الجرائم الأخيرة



 دعا النائب الأول لرئيس مجلس النواب، حسن الكعبي، الأربعاء، الاجهزة الامنية الى اليقظة والحذر التام امام مخططات داعش، محذرا من التهاون والتراخي مع الجرائم الأخيرة.

وقال الكعبي، في بيان تلقته البيان نيوز: "ندعو الاجهزة الامنية في كافة القواطع الى اليقظة والحذر التام امام مخططات داعش والاستمرار في نطاق العمليات الاستباقية لملاحقة بقايا عصابات داعش الإجرامية دون توقف وتخليص البلاد من شرهم"، محذرا من "التهاون او التراخي مع الجرائم الأخيرة لهذه المجموعات الارهابية وسحق عظامها انتقاما لجميع شهداء العراق".


وأكد الكعبي، على "ضرورة تكثيف الجهد الاستخباري لاسيما في المناطق التي تنشط فيها بقايا خلايا داعش، والاسراع في معالجة اسباب الثغرات الامنية التي تفسح المجال أمام قوى الشر لتنفيذ عملياتهم الغادرة"، مشيدا "بالعمليات النوعية التي ادت الى هلاك مايسمى الوالي العسكري العام لقاطع جنوب البلاد والنتائج التي تخللتها عمليات ثأر الشهداء بينهم بما يسمى والي العراق ونائب الخليفة".


وعزى النائب الأول "عوائل شهداء اللواء الأول حشد شعبي الذين ارتقوا الثلاثاء خلال دفاعهم عن تراب الوطن وتصديهم لكمين بمنطقة نفط خانه بديالى، سائلا الله ان يتغمدهم بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته ويمن على المصابين بالشفاء العاجل".

إرسال تعليق

0 تعليقات