مكافحة الإرهاب يتحدث عن عملياته الاستباقية: أحبطت الكثير من التهديدات الإرهابية


 
أكد جهاز مكافحة الإرهاب، الاثنين، أن عملياته الاستباقية أحبطت الكثير من التهديدات الإرهابية.

وقال المتحدث باسم جهاز مكافحة الارهاب صباح النعمان بحسب الوكالة الرسمية، إن "جهاز مكافحة الارهاب ومنذ بداية العام الماضي 2020، شرع بوضع خطة استخبارية وبناء استراتيجية لتعقب فلول التنظيم الإرهابي تستند الى تحليل البيئة الأمنية في المناطق التي يتواجد فيها "داعش" بشكل او بآخر والمناطق التي يحتمل أن ينشط فيها هذا التنظيم الإرهابي".


 وأضاف النعمان "بعد اكمال الخطة والرؤية الاستراتيجية، بدأ الجهاز في القيام بعمليات نوعية وصلت ذروتها في نهاية العام الماضي الى أكثر من 300 عملية استطاع الجهاز من خلالها أن يقتل اكثر من 200 إرهابي من مستويات قيادية عالية إضافة إلى اعتقال عدد كبير آخر من الإرهابيين، وصل الى اكثر من 300 إرهابي".


 ولفت الى أنه "في بداية هذه السنة، استمر هذا الزخم من العمليات النوعية التي تطارد فلول التنظيم الإرهابي وستبقى مستمرة من أجل الضغط على فلول وبقايا التنظيم الإرهابي ومنعهم من أن يأخذوا حرية الحركة والتخطيط للقيام بأعمال إرهابية كما شهدنا في تفجير ساحة الطيران".


وتابع "لذلك فإن هذه العمليات الكثيرة التي قام بها الجهاز إضافة إلى العمليات التي قامت بها القوات الامنية الاخرى قد حدّت من الكثير من التهديدات الإرهابية التي كان ينوي التنظيم الإرهابي أن يقوم به خلال المرحلة الماضية وجاءت هذه المعلومة من الاعترافات التي حصلنا عليها من الذين تم إلقاء القبض عليهم". 


وأشار النعمان الى أن "التنظيم الارهابي كان يخطط للقيام بعمليات إرهابية لكننا بسرعة جهاز مكافحة الارهاب وسرعة وصول المعلومة وسرعة التنفيذ استطعنا أن نحبط عدداً كبيراً من العمليات الارهابية".


 وأكد على أنه "سنستمر بهذا النهج، وعملية ثأر الشهداء مستمرة وستعقبها عمليات اخرى"، مبينا أن "ساحة عمليات جهاز مكافحة الإرهاب لم تتحدد في منطقة معينة وإنما أينما يتواجد تهديد إرهابي ستطاله أيدي جهاز مكافحة الارهاب"

إرسال تعليق

0 تعليقات