عضو بالحزب الديمقراطي: جهات تريد فرض وجهات نظرها على بغداد واربيل


 

اكد عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني شيرزاد قاسم، اليوم الاثنين، ان هنالك اطراف سياسية تريد فرض وجهة نظرها فيما يتعلق بالموازنة الاتحادية على اقليم كردستان والحكومة الاتحادية لغايات سياسية، فيما رجح زيارة وفد كردي خلال الايام القليلة المقبلة الى بغداد لاستكمال الحوارات بشأن حصة الاقليم بالموازنة.


وقال قاسم ، ان "الاقليم يرحب بجميع الجهود الرامية الى حل الازمة بين بغداد واربيل فيما يتعلق بحصة إقليم كردستان بالموازنة"، مبينا ان "حكومتي بغداد واربيل لديهما كامل التفاهم والجدية في حل المشكلة وهنالك زيارات متكررة وتفاهمات على مستويات متقدمة حصلت بالفترة السابقة بين الحكومتين بهذا الشأن".


واضاف قاسم، ان "الوفد الكردي ستكون له زيارة اخرى الى بغداد خلال الايام القليلة المقبلة لاستكمال الحوارات"، لافتا الى ان "الاقليم توصل الى اتفاقات متقدمة مع وزارتي النفط والمالية ورئاسة الوزراء، لكن العقدة تنحصر في موقف بعض القوى السياسية داخل قبة البرلمان والتي لاتريد تمرير الموازنة لتحقيق مكاسب ضيقة، وهي تعمل ليس ضد الاقليم فقط بل ايضا ضد الحكومة الاتحادية".


ولفت الى ان "بعض الكتل المعارضة لحصة الاقليم وجميع الاتفاقات التي حصلت، للأسف الشديد ليس لديها اي رؤية او مقترحات واضحة ليتم مناقشتها وتقريب وجهات النظر، رغم اننا نسعى ونتمنى الوصول الى حلول دستورية وقانونية"، مشددا على ان "هنالك اطراف سياسية تريد فرض وجهة نظرها على الاقليم وحكومة بغداد لغايات سياسية، وهي للاسف بمواقفها لا تريد الخير للعراق ولا للشعب العراقي".

إرسال تعليق

0 تعليقات