تركيا.. مشادات في البرلمان بين وزير الداخلية ونواب معارضين بسبب الأكراد


 

شهدت جلسة للبرلمان التركي مشادات كلامية بين وزير الداخلية سليمان صويلو ونواب عن حزب الشعوب الديمقراطي المعارض المؤيد للأكراد، بشأن مقتل 13 تركيا على أيدي حزب العمال الكردستاني.


وقال صويلو خلال جلسة البرلمان يوم الثلاثاء: "يعتبرون أن الدولة تتحمل نفس القدر من المسؤولية الذ يتحمله حزب العمال الكردستاني. هل نحن على كفة واحدة من الميزان؟ إتكم قتلتم أطفالنا، ولكن ذلك ليس كافيا لكم، وتريدون منا أن نتحمل المسؤولية أمام عائلاتهم".


وأضاف صويلو أنه "منذ عام 1984 فتل إرهابيو حزب العمال الكردستاني 6021 من مواطنينا المدنيين، وأنا أفصح عن هذا الرقم لأول مرة".


وانقطع خطابه عدة مرات بسبب الصراخ من قبل النواب المنتمين إلى حزب الشعوب الديمقراطي اليساري المعروف بمواقفه المؤيدة للأكراد.


من جانبه، ذكر وزير الدفاع التركي خلوصي أكار الذي تحدث أمام البرلمان أيضا، أنه خلال العملية التركية ضد حزب العمال الكردستاني في العراق، وافق أحد مقاتلي الحزب على مطالبة العسكريين بالاستسلام، لكن مقاتلا آخر أعدم الأسرى الأتراك بالرصاص مع بدء اقتحام معقلهم.


وكان أكار قد أعلن في وقت سابق عن العثور على جثث 13 مواطنا تركيا، بينهم عسكريون شرطيون، في أحد الكهوف بشمال العراق أثناء عملية تركية ضد حزب العمال الكردستاني، الذي تعتبره تركيا تنظيما إرهابيا.


وأشار أكار إلى القضاء عن 48 مقاتلا من عناصر الحزب أثناء العملية.


وفي هذا السياق أدلى حزب الشعوب الديمقراطي ببيان، اتهم فيه السلطات التركية بأنها عرضت حياة مواطنين أتراك للخطر من بعمليتها في العراق، في الوقت الذي عارض فيه الحزب تسوية دبلوماسية للقضية وأدائها دور الوساطة. كما دعا حزب الشعوب حزب العمال الكردستاني إلى الكشف عن ملابسات مقتل الرهائن الأتراك وإطلاق سراح الرهائن المتبقين لديه.

إرسال تعليق

0 تعليقات