البابا من اور: جميع الاديان عانت من الارهاب

 


اكد البابا فرنسيس ان العراق عاني كثيرا من الارهاب والظلم والاضطهاد، مشدداً على ان جميع الاديان عانت من الظلم والارهاب.


واضاف البابا في كلمة القاها بمدينة اور التاريخية: العراق هو بلد الاديان، ونحن اليوم نقف في مدينة سيدنا ابراهيم ونحن في صلاة للتسامح والعطاء والاخوة والوحدة ويجب الا نستسلم وهذا يعزز اخوتنا ويجب الا ننسى اخوتنا نحن احفاد ابراهيم جميعاً بحاجة ماسة الى مساعدة وبركة السماء.


واضاف: لايجوز ان يعمل احدنا بمعزل عن الآخر نحن من يعيش على هذه الارض ومن يعمرها يجب علينا العمل على الوصول الى اصل الانسانية سوف نعمل معا لاعمار هذه الارض.


وقال البابا: يجب الاننسى بان هناك صورا قد شوهت وفي نفس الوقت يجب الاننسى رسالات السلام والاخوة ومن هذا المكان اتى الايمان والتوحيد ارض ابينا ابراهيم والايمان هو الذي يجمعنا سوية والارهاب والعنف ليسا من صنع الدين، الارهاب هو الذي يستغل الدين ويستخدمه كغطاء. 


واوضح: الغيوم لن تغطي نور السماء جميع الاديان عانت من الارهاب ونتذكر على وجه الخصوص الايزيديين الذين اصبحوا ضحايا للارهاب وخاصة النساء والاطفال وكان هناك عنف كبير ضدهم نحن نصلي من اجل الضحايا.


وقال: علينا ان نحترم حرية الدين التي هي حق اسايسي للجميع، عندما هاجم الارهاب هذا البلد هاجم جزئا من التاريخ كالمساجد والكنائس وباقي المناطق لكن في النهاية اشرقت النجوم والمسيحين والمسلمين بدءوا ببناء السلام معاً السلام سيجمعنا معا نحن نصلي من اجل كل الشرق الاوسط.

إرسال تعليق

0 تعليقات