أربيل تصف حزب العمال بالدولي والخطير وتطالب بغداد بتحمل مسؤولياتها


 وصف النائب عن الحزب الديمقراطي، ديار برواري، الأحد، حزب العمال الكردستاني بالدولي والخطير، فيما كشف عن تحرك حكومة اقليم كردستان لدراسة وضع وجود حزب العمال الكردستاني، وتحاول أن تجد حلولاً سريعة مع الحكومة الاتحادية بشأن ذلك.


وقال برواري، إن "وجود الحزب ومعسكراته في سنجار ومخمور وقرب كركوك وغيرها، غير قانوني وغير شرعي، ويتطلب حلولا من قبل الحكومة المركزية"، مؤكدا أن "هذا الوجود يشكل خطرا لأزمات أمنية وسياسية واجتماعية تؤثر على البلد بشكل عام، وعلى الإقليم أيضا".


وأضاف أن "كل القوات الخارجة عن القانون والسلاح المنفلت هي قوات غير نظامية، تشكل عقبة أمام الاستقرار الأمني، وضغطا على القوى السياسية، ولها تأثير حتى على القرار السياسي في المناطق التي توجد فيها، وهذا كله له آثار سلبية خطيرة"، مبينا أن "حكومة الإقليم تدرس الوضع وتحاول أن تجد حلولا سريعة مع بغداد بشأن ذلك".


وأشار، إلى أن "هناك الكثير من العقبات تحول دون إمكانية حل هذا الملف الشائك، وأن حكومة الإقليم تبذل جهدها لترعى هذا الملف، وأن تدفع باتجاه استباب الأمن"، مؤكدا أن "تنظيم حزب "العمال" هو تنظيم دولي خطير ولهم امتداد دولي، وأن حكومة الإقليم لا تستطيع التعامل مع ملف بهذا الحجم من دون التنسيق مع حكومة بغداد، التي يجب أن تتحمل مسؤوليتها تجاهه".

إرسال تعليق

0 تعليقات