اطباء عراقيون ينجحون بإنقاذ شاب كاد ان يفقد بصره جراء اصابته بمسمار حديدي


 


نجح اطباء عراقيون في مستشفى ابن الهيثم التعليمي للعيون التابع لدائرة صحة الرصافة بالعاصمة بغداد، من انقاذ شاب عشريني كان مهدد بفقدان بصره جراء اصابته بشدة خارجية بعملية جراحية طارئة. 


وقال مدير المستشفى الدكتور الاستشاري عمار فؤاد عيسى، في بيان تلقت البيان نيوز نسخة منه، أن فريقا طبيا متخصصا نجح باجراء عملية جراحية طارئة و دقيقة لمريض في منتصف العقد الثاني من العمر راجع طوارى المستشفى في ساعة متاخرة من مساء أمس السبت، جراء تعرضه لحادث عرضي ادى لاصابته بجسم معدني (مسمار) كاد ان يفقده بصره بشكل تام".

 
واكد عيسى ان "ملاكاتنا الطبية والساندة لها بذلت جهود استثنائية مضاعفة على وجه السرعة اسفرت عن المحافظة على سلامة العين ومستوى النظر لدية" .


وفي السياق ذاته لفت الدكتور حسين الشريفي المشرف على العملية ان "المريض راجع طوارى المستشفى وهو يعاني من اصابة بليغة اسفرت عن دخول مسمار معدني متصدا استقره في عينه اليسرى نتجه عنه الم شديد اثر بشكل كبير على مستوى النظر لدية". 


وأضاف أن "المصاب اخضع لاجراء بعض الفحوصات الطبية والسريرية ادخل بعدها صالات العمليات الجراحية على وجه السرعة تم خلالها استخراج الجسم الغريب وترميم المنطقة المصابة ". 


ولفت الشريفي إلى أن "العملية استغرقت زهاء الساعة الواحدة تحت التخدير العام تكللت بالنجاح التام بمساعدة فريق طبي ضم الى جانبه كادر التخدير والتمريض المتميز في صالة العمليات الجراحية"، مبينا ان "المريض حاليا بصحة عينية جيدة وقد تحسن مستوى الرؤية لديها بشكل كبير".


واوضح الشىفي ان "هذا النوع من العمليات المعقدة يحتاج إلى دقة وتركيز عالي سيما أن نسب نجاحها مرتفعة بالخصوص في مستشفانا في ضوء الدعم الذي توليه دائرة صحة الرصافة من خلال توفير الاجهزة الطبية الحديثة و المتطورة فضلا عن تأهيل صالات العمليات الجراحية وجعلها تواكب نظام الجودة العالمي مع وجود نخبة من أمهر الجراحين ممن يتمتعون بالخبرة الواسعة والكفاءة العالية ضمن هذا التخصص الطبي الدقيق".

إرسال تعليق

0 تعليقات