غوغل تنتصر بمعركة قانونية استمرت لأكثر من 10 سنوات.. ما الحكاية؟



 منحت المحكمة العليا الأمريكية، الثلاثاء، شركة غوغل العملاقة انتصارا بقضية بارزة ومهمة لصناعة التكنولوجيا، حيث قضت المحكمة بأن الشركة لم تنتهك القانون عندما نسخت واجهات برامج مملوكة لشركة أوراكل لاستخدامها في نظام تشغيل الهاتف الذكي "أندرويد".


وأشارت صحيفة فايننشال تايمز، إلى أن "القرار ينهى معركة قانونية تعود لأكثر من 10 سنوات، تشمل مزاعم أضرار تصل تكلفتها لحوالي 9 مليار دولار".


كما أثارت القضية أيضا مشكلات أساسية تؤثر على ما وصفته الصحيفة بتوازن القوى بين المنصات الراسخة ومنافسيها من الشركات الناشئة في صناعة البرمجيات.


وحكم قضاة المحكمة لصالح غوغل بأغلبية ستة أصوات مقابل رفض اثنين، وهما القاضيان المحافظان كلارنس توماس وصامويل أليتو.


وكانت المحكمة قد نظرت القضية قبل انضمام القاضية إيمي كوني باريت التى عينها الرئيس السابق دونالد ترامب.


ووجد القرار أن "غوغل عملت بإطار حمايات الاستخدام العادل في بدايات صناعة الهواتف الذكية، عندما استخدمت أكثر من 11 ألف سطر من كود أوراكل لجعل نظام تشغيل أندرويد متوافقا مع برنامج جافا المستخدم على نطاق واسع، والذى استحوذت عليه أوراكل لاحقا".


وسهّل استخدام أجزاء من كود جافا على مطوريه تكييف البرامج الموجودة للعمل على أندرويد، وهى ميزة كبيرة لغوغل بتنافسها الكبير في مجال الهواتف الذكية مع شركة أبل المصنعة لآيفون.


وطالما كان مثل هذا النسخ شائعا بصناعة التكنولوجيا، بحسب فايننشال تايمز، حيث عادة ما تحاول الشركات جعل برامجها الجديدة متوافقة مع التقنيات الأكثر استخداما.


وسعت غوغل لوضع نفسها بصف المنافسين الجدد، وقالت إن حرية نسخ الواجهات مهمة لأى شخص يحاول التنافس مع المنصات التكنولوجية القوية.


لكن أوراكل ومؤيديها زعموا أن القضية أظهرت كيف أن الشركات القوية مثل غوغل تسرق الرموز ولديها القوة القانونية لسحق المنافسين. 

إرسال تعليق

0 تعليقات