أميركية ترفض إعادة 1.2 مليون دولار تم إيداعهم بالخطأ في حسابها.. اعرف القصة!


 في واقعة غريبة، رفضت موظفة أمريكية، إعادة مبلغ ضخم كان قد تم تحويله إلى حسابها البنكي عن طريق الخطأ، وهو ما وضعها تحت طائلة القانون.


وألقت السلطات القبض على الموظفة، والتي تعمل في مكتب إنفاذ القانون في ولاية لويزيانا الأمريكية، أمس الثلاثاء، بعد أن رفضت إعادة مبلغ 1.2 مليون دولار تم إيداعها في حسابها الشخصي بالخطأ، وفقا لوكالة سبوتنيك الروسية.


وتلقت الموظفة "كلين سبادوني"، المبلغ عبر حسابها البنكي، بعد أن حولته لها شركة "تشارلز شواب"، وهي إحدى شركات الخدمة المالية الكبرى في الولاية الأمريكية لويزيانا، وكان هدف الشركة إيداع مبلغ 82 دولارا فقط إلى الموظفة، صاحبة الـ33 عامًا، لكن خطأ في الكتابة حول المبلغ الضخم إليها.


وحاولت الشركة التواصل مع الموظفة أكثر من مرة من أجل استعادة المبلغ، ولكن الموظفة تهربت كثيرا، قبل أن تقوم بتحويل الأموال إلى حساب آخر، بالإضافة إلى شراء منزل وسيارة بقيمة تتراوح ما بين 48 إلى 70 ألف دولار.


ورفعت الشركة دعوى قضائية ضد الموظفة، بعدما رفضت إعادة الأموال، وكشفت الشركة أن شروط الخدمة الخاصة بها تتطلب من العملاء إعادة أي أموال تم تحويلها لهم دون قصد، ولم تكترث الموظفة لتلك القوانين، حيث أخلت الحساب الذي تم تحويل الأموال عليه بالخطأ من أي مبالغ مالية.


هذا وألقت الشرطة القبض على سبادوني، لتتمكن من إعادة نحو 75% من الأموال، ووجهت إليها تهمة السرقة التي تزيد قيمتها عن 25000 دولار، والاحتيال المصرفي.

إرسال تعليق

0 تعليقات