الجيش الفلبيني يقتل 3 إرهابيين بينهم "انتحاري" عربي الجنسية


 أعلنت السلطات العسكرية الفلبينية، السبت، مقتل ثلاثة عناصر إرهابية بينهم انتحاري من جنسية عربية، في عملية اعتبرت اخفاقا للمسلحين المرتبطين بـ"داعش" وستجعلهم عاجزين عن شن هجمات انتحارية في المستقبل. 


وبينت قوات الجيش، في بيان، اليوم، إنها "قتلت المسلحين الثلاثة، اثنان منهم من المقاتلين المحليين من جماعة (أبو سياف) المتمردة، واخر يرتدي حزاما ناسفا عربي الجنسية، في تبادل لإطلاق النار استمر 10 دقائق مساء أمس الجمعة، بالقرب من قرية نائية، قبالة بلدة باتيكول الجبلية في مقاطعة سولو بجنوب البلاد".


وأضافت ان "القوات الامنية عثرت على ثلاث بنادق هجومية وأحزمة ناسفة وذخيرة، تابعة للارهابيين".


وقال الكولونيل بنيامين باتارا جونيور، في حديث لوكالة "أسوشيتد برس" ان "هناك حاجة ماسة إلى دعم الشعب فى عملياتنا المتعلقة بالسلام والأمن"، موضحا أن" العربي الذى عرفه الجيش باسم واحد فقط هو يوسف، كان نجل متشددة لقيت حتفها عندما فجرت قنبلة وقُتلت من قبل القوات قبل عامين عند بوابة مفرزة للجيش في بلدة إندانان فى سولو".


واشار الى ان "زوج أم العربي كان قد قتل أيضا بمعركة بالأسلحة النارية مع القوات عند نقطة تفتيش عسكرية في إندانان، فى عام 2019 أيضا".


من جهته لفت الجنرال بالجيش الفلبيني، وليام غونزاليس، الى إنه "بمقتلهم فإن احتمال وقوع هجوم انتحارى آخر هو احتمال ضعيف".

إرسال تعليق

0 تعليقات