وزيرا خارجية فلسطين والأردن يحذران من تبعات التطورات بالقدس


 حذر وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني رياض المالكي، ونائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني أيمن الصفدي، الاثنين، من تبعات التطورات الخطيرة التى تشهدها مدينة القدس المحتلة، مؤكدين ضرورة وقف إسرائيل جميع الإجراءات الاستفزازية واعتداءات المجموعات المتطرفة التى تدفع باتجاه موجة جديدة من التوتر والعنف.


وشدد الوزيران، باتصال هاتفي بينهما، وفقا لوكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، على "ضرورة إطلاق تحرك دولي فورى لإلزام السلطات المحتلة بوقف المنظمات المتطرفة وتحركاتها العنصرية فى البلدة القديمة من أجل وقف العنف واستعادة الهدوء"، مشيرين إلى "ضرورة احترام إسرائيل حرمة شهر رمضان المبارك ووقف جميع الخطوات الاستفزازية بالأماكن المقدسة ورفع جميع القيود والإجراءات التى تخرق حق الفلسطينيين بممارسة الشعائر الدينية في الحرم القدسي الشريف، خاصة فى هذا الشهر الفضيل".


وأكد الوزيران ضرورة "تكاتف الجهود لإيجاد أفق سياسي حقيقي عبر العودة إلى مفاوضات جادة وفاعلة لحل الصراع على أساس حل الدولتين الذى يجسد الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة على خطوط الرابع من يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، ووفق المرجعيات المعتمدة سبيلا وحيدا لتحقيق الإسلام العادل والشامل".


ولفت الوزيران إلى أن "استمرار غياب أفق السلام والخطوات الإسرائيلية الأحادية التى تقوض فرصه والإجراءات الاستفزازية كتلك التى تشهدها مدينة القدس المحتلة يهدد بتفجر الصراع الذى ستدفع المنطقة برمتها ثمن تبعاته".

إرسال تعليق

0 تعليقات