روحاني: هناك تناقض في الموقف الأميركي من رفع العقوبات


 أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني، الأربعاء، أنّ حل معضلة البرنامج النووي يكمن في تنفيذ الاتفاق النووي بشكل جيد، مبينا ان بلاده تريد تنفيذ وثيقة الاتفاق كما هي من دون أي نقصان أو زيادة.


وأوضح روحاني في كلمة له باجتماع الحكومة الإيرانية، اليوم، أنه "بات واضحاً للجميع، لـ1+5 وأوروبا والمنطقة، ضرورة تنفيذ الاتفاق النووي"، مشيراً إلى أن "بلاده لا تريد أكثر من ذلك وليست لديها طلبات غير منطقية".


وشدد الرئيس الايراني على "معارضة طهران لتوسيع الاتفاق النووي بما يشمل قضايا أخرى"، لافتا إلى إن "إحياء الاتفاق النووي يستدعي اتخاذ ثلاث خطوات، الأولى هي رفع العقوبات من قبل الأميركيين، والخطوة الثانية هي التحقق من رفعها من قبلنا، والخطوة الثالثة هي أن ننفذ نحن تعهداتنا النووية وفق الاتفاق".


وأكد روحاني على "ضرورة العودة إلى التعهدات في الاتفاق النووي المبرم عام 2015 ورفع أي عقوبات فرضت علينا بعناوين وألوان مختلفة"، مشيرا إلى أن "الأميركيين في هذه المرحلة جادون ظاهرياً ويتحدثون عن رفع العقوبات، لكن العقوبات التي يحددونها لرفعها ليست كافية".


وأضاف روحاني "عليهم تحديد طريقة رفع العقوبات بدقة وعناوينها"، كاشفاً عن أنه "في بعض الخطوات نراهم جادون ولكن في خطوات أخرى يتحدثون بغموض بشأن العقوبات".


ودافع روحاني عن دخول الحكومة الإيرانية في مباحثات فيينا في مواجهة المعارضين بالداخل، وقال إنّ "الخطوات التي اتخذناها حتى اليوم كانت صحيحة وبإطار السياسات التي حددها قائد الثورة، السيد علي الخامنئي".


وأوضح الرئيس الإيراني أنّ مباحثات، أمس الثلاثاء، في فيينا بحثت "بشكل مفصل طريقة التحقق من رفع العقوبات وأنه كم من الوقت سيستغرقه"، مبيناً أنّ "البنك المركزي ووزارة النفط وبقية الوزارات الإيرانية ستتحقق من رفع العقوبات في حال الإعلان عن إلغائها". 

إرسال تعليق

0 تعليقات