خلال استقباله وزير الخارجي الايراني.. صالح: علاقاتنا المتوازنة تدعم تخفيف التوترات الإقليمية


 أكد رئيس الجمهورية برهم صالح، الاثنين، أن العراق المقتدر المستقر ذو السيادة مرتَكزٌ لسلام كل المنطقة، مبينا أن علاقاتنا المتوازنة تدعم تخفيف التوترات الإقليمية.


وقال صالح، خلال استقباله وزير الخارجية الإيراني، اليوم، ان "هناك علاقات راسخة تجمعها روابط عميقة ترتكز على أواصر اجتماعية ودينية وثقافية وجغرافية وثيقة مشتركة يتقاسمها الشعبان العراقي والايراني، وتعود بالمنفعة للبلدين وكل المنطقة".


وشدد رئيس الجمهورية على "أهمية تعزيز آفاق التعاون الثنائي وتفعيل الاتفاقات المبرمة في مختلف المجالات"، مؤكدا أن "سياسة الانفتاح التي يتبناها العراق على محيطه الإقليمي والدولي تهدف لبناء علاقات متوازنة داعمة لجهود تخفيف التوترات والأزمات".


واوضح صالح، أن "العراق المقتدر والمستقل ذات السيادة يُمثل مصلحة مشتركة لكل المنطقة، وعاملاً أساسياً في تعزيز استقرارها ومرتكز لمنظومة عمل تقوم على قضايا الأمن المشترك والاقتصاد وحماية البيئة وفرص التنمية المتبادلة التي تعود بالمصلحة لبلدان كل المنطقة وشعوبها".


وأضاف أن "بلدان المنطقة تواجه تحديات عدة وينبغي العمل والتنسيق المشترك والتزام الحوار لتجاوز الخلافات والاختلالات التي تكتنفها والتعاون على إنهاء النزاعات والصراعات ومواجهة التحديات الاقتصادية والصحية القائمة، في إطار الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة وسيادة الدول".


من جانبه، نقل الوزير ظريف تحيات الرئيس حسن روحاني إلى الرئيس برهم صالح، وتعازيه بفاجعة حريق مستشفى ابن الخطيب، وتمنياته للشعب العراقي بالأمن والسلام، مؤكداً التزام بلاده بدعم استقرار العراق وسيادته والتطلع لتعزيز العلاقات المتميزة التي تجمع البلدين، فيما حمّل صالح، الوزير، تحياته إلى الرئيس روحاني والشعب الإيراني وتمنياته بالمزيد من التقدم والاستقرار.

إرسال تعليق

0 تعليقات