البنوك الاميركية تستعين بالذكاء الاصطناعي لمراقبة العملاء والعاملين


 أفادت مصادر مصرفية وتقنية، بأن العديد من البنوك الأمريكية بدأت في نشر برامج الكاميرا التي يمكنها تحليل تفضيلات العملاء ومراقبة العاملين وتحديد الأشخاص الذين ينامون بالقرب من أجهزة الصراف الآلي، حتى مع استمرار قلقهم بشأن رد الفعل العكسي المحتمل على زيادة المراقبة.


واكدت المصادر، اليوم الاربعاء، بحسب رويترز، أن "التجارب التي لم يتم الإبلاغ عنها سابقًا بـCity National Bank of Florida  وJPMorgan Chase & Co وكذلك الإصدارات السابقة في البنوك مثل Wells Fargo & Co، تقدم رؤية نادرة للمؤسسات المالية الأمريكية المحتملة في التعرف على الوجه وأنظمة الذكاء الاصطناعي ذات الصلة".


وأضافت انه "سيكون النشر الواسع لمثل هذه الأدوات المرئية للذكاء الاصطناعي في القطاع المصرفي شديد التنظيم خطوة مهمة نحو أن تصبح سائدة في الشركات الأمريكية".


وقال بوبي دومينغيز، كبير مسئولي أمن المعلومات في City National، إن "الهواتف الذكية التي تفتح عبر مسح الوجه قد مهدت الطريق".


واضاف انه "نحن نستفيد بالفعل من التعرف على الوجه على الهاتف المحمول"، مبينا أنه "لماذا لا تستفيد منها في العالم الحقيقي".


واشار دومينغيز الى أن "City National"، ستبدأ تجارب التعرف على الوجه في أوائل العام المقبل لتحديد العملاء في أجهزة الصراف والموظفين في الفروع، بهدف استبدال إجراءات المصادقة غير المستقرة والأقل أمانًا في مواقعها البالغ عددها 31 موقعًا، مبينا إنه في النهاية، يمكن للبرنامج تحديد الأشخاص المدرجين في قوائم المراقبة الحكومية.


من جهته قال جي بي مورجان إنه "يُجري اختبارًا صغيرًا لتقنية تحليل الفيديو مع عدد قليل من الفروع في أوهايو"، وأنه "يعمل على منع الاحتيال"، لكنه رفض مناقشة كيفية القيام بذلك، بحسب رويترز.

إرسال تعليق

0 تعليقات