وزير الدفاع التركي يعلن من الحدود عن تحركات عسكرية داخل العراق




تعهد وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، بمواصلة بلاده عملياتها في العراق حتى "تحييد آخر إرهابي"، معلنا عن تحركات عسكرية "في أقرب وقت" مع استعداد أنقرة للتعاون مع بغداد في هذا المجال.

وقال أكار، في كلمة ألقاها خلال اجتماع مع قادة الجيش والوحدات العاملة ما وراء الحدود، عبر اتصال مرئي، من مركز عمليات قيادة فرقة المشاة الـ23 بولاية شرناق جنوب شرق تركيا قرب الحدود مع العراق وسوريا، إن "التقارير الاستخباراتية تشير إلى حالة الهلع والخوف" في صفوف مسلحي تنظيم "حزب العمال الكردستاني" نتيجة الكفاح والعمليات الفاعلة المستمرة ضد "أوكار الإرهابيين".


وأضاف: "سنواصل عملياتنا العسكرية انطلاقا من مفهوم هجومي، حتى تحييد آخر إرهابي، من أجل تخليص أبناء شعبنا الأصيل من آفة الإرهاب، وحماية أمنه".

وشدد أكار أن على حماية أمن الشعب التركي "يصب في الوقت نفسه في مصلحة أمن واستقرار الشعب العراقي الصديق والشقيق"، الأمر الذي سينعكس على إرساء الهدوء والأمن بسرعة على المنطقة برمتها.

وبين أن الجيش التركي يراقب الأوضاع وتحركات عناصر "حزب العمال الكردستاني" شمال العراق، وخاصة في سنجار ومخمور.

وأوضح أن الجانب التركي أكد للجانب العراقي استعداده للتعاون والتنسيق الكامل فيما يخص طرد "الإرهابيين" من المنطقة.

وقال: "ننتظر القيام بما يلزم في أقرب وقت لتحييد الإرهابيين في سنجار ومخمور شمال العراق... نثق بأن جيراننا العراقيين سيفعلون اللازم في هذا الصدد ونتابع الأوضاع عن كثب".

وتنفذ القوات التركية في السنوات الماضية عمليات مكثفة ضد المسلحين الأكراد، الذين تعتبرهم إرهابيين، في كل من العراق وسوريا، قائلة إن ذلك يأتي ردا على هجمات نفذها أو خطط لشنها عناصر "حزب العمال الكردستاني"، الذي تحاربه تركيا على مدار أكثر من 3 عقود داخل البلاد وخارجها.ا

إرسال تعليق

0 تعليقات