سائرون: جميع الحكومات السابقة فشلت بالقضاء على الفساد


 أكدت كتلة سائرون النيابية، الثلاثاء، أنَّ أساس استشراء الفساد في العراق، هو توفر الغطاء السياسي لما يجري من ملفات فساد، فيما أشارت إلى أن جميع الحكومات السابقة فشلت في القضاء على الفساد.


وقال عضو الكتلة، رياض المسعودي، بحسب الصحيفة الرسمية، إنَّ “الفساد أصبح يشكل ظاهرة مجتمعية، وانعكس على العملية السياسية والأمنية والاقتصادية سلباً، لذلك فإنَّ جميع رؤساء الحكومات السابقة سعوا إلى مواجهة وإنهاء الفساد لكن لم يستكملوا إجراءاتهم ضده".


وأضاف، أنَّ “الحكومات السابقة، ورغم محاولاتها المتكررة، فشلت في القضاء على الفساد"، مبيناً أنَّ "حكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي شكّلت لجنة خاصة لمكافحة الفساد، وألقت القبض على العديد من الفاسدين".


وأشار إلى أنَّ "الملفات الكبيرة التي طرحها رئيس الوزراء الأسبق عادل عبد المهدي، والتي تتجاوز 24 ملفا كبيرا، ما زالت الحكومة غير قادرة على فتحها، وتحتاج إلى وقت لتهيئة أمورها وإلى إجراءات حقيقية يكون لها أثر في مواجهة الفاسدين ومكافحة منابع الفساد"، لافتاً إلى أنَّ "جميع المشكلات التي يواجهها العراق ويمر بها ناجمة عن الفساد المستشري في العراق ويعيشه منذ 2003".


ودعا المسعودي، الحكومة إلى "التعلم من التجارب الدولية في مكافحة ومحاربة الفساد، كونه آفة فتكت بالبلاد، وأن هناك هدرا حقيقيا للمال العام ألقى بظلاله على تقديم خدمات جيدة للمواطن"، مؤكداً أنَّ “أساس المشكلات في العراق هو توفر الغطاء السياسي لما يجري من فساد، وإذا لم يتغير التعاطي مع ذلك بمنهج وأدوات جديدة، فسيبقى العراق تحت ظل الفساد ويخسر كل مقدراته اقتصادياً وسياسياً وأمنياً واجتماعياً".

إرسال تعليق

0 تعليقات