القوات الجوية الأمريكية تقر بفشل اختبار صاروخها فرط الصوتي


 

أقرت القوات الجوية الأمريكية، اليوم الثلاثاء، بفشل اختبارات صاروخ فرط صوتي في 5 أبريل الجاري، مشيرة أن ذلك يعود لأسباب فنية.


وجاء في بيان لسلاح الجو الذي أجرى الاختبار أن "القوات الجوية الأمريكية فشلت في اختبار تقنيات السلاح فرط الصوتي". وأوضح البيان أنه "أثناء اختبار الإطلاق الأول في 5 أبريل لم يتم انطلاق الصاروخ الناقل لأسباب فنية".


وأشار البيان أيضا إلى أن صاروخ ARRW (محل الاختبار) "فشل في تنفيذ تسلسل العمليات الخاصة بإطلاقه"، ما تسبب بعدم انفصاله عن قاذفة "بي-52" التي كانت تحمله.


وفي أغسطس 2020، أفادت خدمة أبحاث الكونغرس الأمريكية أن الأعمال في مجال تطوير السلاح فرط الصوتي في الولايات المتحدة تجري في ثلاثة مسارات: الضربة السريعة غير النووية، وأسلحة فرط صوتية بعيدة المدى، وأسلحة الرد السريع.

إرسال تعليق

0 تعليقات