حماس تعلن رفضها لأي محاولات لتأجيل الانتخابات الفلسطينية


 أكدت حركة حماس، الاربعاء، رفضها لأي محاولات لتأجيل الانتخابات الفلسطينية، مبينة أنها مع اجرائها في كل الأراضي الفلسطينية، بما فيها مدينة القدس المحتلة.


وقال الناطق باسم قائمة "القدس موعدنا" الانتخابية بالضفة الغربية، التابعة لحركة "حماس"، علاء حميدان، أن "قائمته لا تسمح بأن تكون القدس ذريعة للتأجيل، ولا يجوز أن نرتهن للموافقة الإسرائيلية بشأن القدس".


واضاف حميدان أنه "نستطيع أن نفرض حقنا في الانتخابات، فلتكن معركة وطنية لإثبات الحق الوطني في القدس، وقد تدور الأمور لإعادة تفعيل قضية القدس، وأن تكون القدس شرارة لتوحد الجميع الفلسطيني".


وأكمل "نرفض فكرة التأجيل، والسؤال ماذا بعد التأجيل؟ من يضمن الساحة الفلسطينية، ومن يتحمّل إحباط الشباب التواق للتغيير والانتخابات؟".


ولفت حميدان إلى أن "القائمة قررت المضي قدماً بالعملية الانتخابية باعتبارها حلقة من حلقات إنهاء الانقسام، وعقد المصالحة، وصولاً إلى انتخابات رئاسية ومجلس وطني".


وأوضح أن "القائمة تواصل الاستعداد والتحضير للدعاية الانتخابية التي تنطلق في 30 نيسان الجاري".


وقال، أنه "نأمل أن يكون المناخ ديمقراطياً، لكي نقدم برنامجاً انتخابياً قادراً على إقناع الناخب، ويقوم على أساس إنهاء الانقسام والتغيير والتوافق الوطني".


وتسود تقديرات قوية بأن تُقدِم القيادة الفلسطينية في اجتماعها، غدا الخميس، على تأجيل الانتخابات العامة إلى موعد غير محدّد، جراء عدم الحصول على ردّ من إسرائيل على السماح بإجرائها في مدينة القدس المحتلة.


وكثيراً ما قال الرئيس محمود عباس، وغيره من كبار المسؤولين، إن الانتخابات لا يمكن أن تُجرى دون القدس، كونها "العاصمة المستقبلية" للدولة الفلسطينية.

إرسال تعليق

0 تعليقات