اعتقال شاب هدد بقتل رئيس الاوروغواي عبر مقاطع فيديو


 اعتقلت الشرطة في أوروغواي، شاب هدد الرئيس لويس لاكالي، بعد نشره سلسلة من مقاطع الفيديو على وسائل التواصل الاجتماعي دعم فيها المظاهرات الأخيرة للقاحات وشكك باللوائح الصحية للحكومة، كما أنه هدد برسالة واضحة، قائلا، "أريد أن أقتل الرئيس"، حيث سيتم تقديمه اليوم إلى مكتب المدعى العام.


وقالت وزارة الداخلية في أوروغواي في تغريدة على تويتر، أنه "أبلغنا عن اعتقال رجل يهدد في بعض مقاطع الفيديو التي انتشرت على نطاق واسع اليوم رئيس الجمهورية".


وأضافت الوزارة أنه بمجرد "إتاحته للنيابة" أمرت المدعية آنا فالفيردي بمثول الشخص الذى يدعى أجوستين كابريرا، الذي لم تحدد هويته، أمامها اليوم الاثنين، والذي سيقرر بعد ذلك ما إذا كان سينسبه أم لا.


وفي مقطع فيديو آخر، أكد كابريرا أن رسالته كانت تهدف إلى دعم ثلاثة منظمين لمظاهرة حديثة لمكافحة اللقاح في مالدونادو وُجهت إليهم تهمة "الازدراء الشديد" والذين مُنعوا من مغادرة البلاد لمدة 90 يومًا وهم خافيير سيوتو وفرناندو فيجا وفرناندو فيريرا.


وجرت تلك المظاهرة الأسبوع الماضي بساحة سان فرناندو دي مالدونادو، وتم إخطار المتظاهرين من قبل السلطات بضرورة وقف التكتل، بسبب الترتيبات الصحية، لكن مع استمرار المظاهرة ، تدخلت الشرطة.


وصرح خوان توريس، عضو منظمة "من أجل الحقيقة"، لصحيفة "إل باييس" الأوروغويانية،  أن "الأمر ليس ضد الفيروس، ولكن ضد الأحكام الصحية القانونية التي يتم محاولة فرضها بالتطعيم المنهجي".


من جهتها، أفادت إذاعة أوروغواي الحكومية أنه بمجرد انتشار الفيديو مع التهديد، أطلق الموضوع تسجيلًا آخر أوضح فيه أن تهديداته لم تكن موجهة إلى رئيس الجمهورية، لويس لاكال بو.


ومنذ إعلان حالة الطوارئ الصحية في 13 آذار 2020، أبلغت أوروغواي عن إجمالي 184.865 مصابًا، منهم 28.050 نشطًا حاليًا و 531 منهم في العناية المركزة.

إرسال تعليق

0 تعليقات