الفتح يدعو لجلسة عاجلة ويحذر من تظاهرات شعبية


دعا تحالف الفتح، الأحد، إلى عقد جلسة برلمانية طارئة لإنهاء المشكلات المتعلقة بالصحة والكهرباء.


وذكر التحالف في بيان تلقت البيان نيوزنسخة منه، ان"ما جرى خلال اليومين الماضيين في ناحية الوحدة والحادثة المفجعة في مستشفى ابن الخطيب مساء أمس جريمة لايمكن السكوت عليها ، وهي إخلال بالعهد المشروط الذي التزمت به الحكومة في بداية تشكيلها قبل عام من الآن وتعهدت بتلبية مطالب الناس والسهر على راحة المواطن واستقراره لا العودة إلى العنف في مواجهة المطالب والاعتقالات في صفوف المتظاهرين الذين خرجوا في ناحية الوحدة (جنوب شرق بغداد) بسبب الانقطاعات المستمرة في الطاقة الكهربائية ، زادتها نيران الحريق الذي التهَم جثث العشرات من المواطنين في أسوأ يومين مرا على الشعب العراقي في هذا الشهر العظيم".


وأضاف، إن "واقعا صحيا وخدميا كهذا الواقع المزري والمخيف يعرض البلاد إلى موجة عالية من الاحتجاجات الشعبية ويضعها فوق صفيح ساخن ويدفع الأوضاع الاجتماعية إلى مزيد من التدهور ، خصوصا وإن سقوط عشرات الشهداء الأبرياء في مستشفى ابن الخطيب وجرحى وشهيد في ناحية الوحدة جنوب بغداد أمر لايمكن تجاوزه دون اتخاذ خطوات جادة تتناسب مع حجم الكارثة الإنسانية، لذلك نطالب بإجراء تحقيق فوري في الحادثتين من أجل تشخيص الخلل ومحاسبة المقصرين".


وتابع "علينا أن نتحرك لإيجاد الحلول المناسبة على خلفية الهم الواحد والإرادة السياسية المشتركة لإنهاء ملفي الصحة وواقعها المزري والكهرباء واستقطاعاتها المستمرة والمرهقة للناس خصوصا في شهر رمضان المبارك".


واشار الى، إن "الاستثمار السياسي بالأزمة الاجتماعية وانتهاز فرصة الحرائق المختلفة التي تمر بها البلاد لن يؤدي أبدا إلى نهاية حقيقية للأوضاع المتوترة التي نعيشها بل على العكس سيؤدي ذلك إلى مزيد من الإخفاقات والانتكاسات التي سيدفع ثمنها المواطن البسيط من أبناء هذا الشعب العزيز".


ودعا أعضاء مجلس النواب العراقي، إلى "عقد جلسة مغلقة بعيدة عن الإعلام والمزايدات الكلامية والسياسية ومايرافقها من شحن وطحن سياسي وتصفية حسابات كتلوية وسياسية بحضور وزيري الصحة والكهرباء لمحاسبة المقصرين في هاتين الوزارتين ووضع حلول فورية تعالج أزمة الكهرباء والتردي الكبير في مجال الخدمات الصحية".

 

إرسال تعليق

0 تعليقات